حجم الاستثمار بالأعمال الفنية 43 مليار يورو عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

عند الحديث عن الأصول الاستثمارية تتبادر إلى الأذهان الأسهم والسندات والعقارات.. ولكن هناك أصولاً أخرى في عالم الاستثمار ليست معروفة للكثيرين ومن بينها الأعمال الفنية، التي يوصف الاستثمار فيها بأنه "استثمار عاطفي" بمعنى آخر يمكن التمتع بجمال هذه الإبداعات ومن المكن أن تحقق الربح في حال بيعها.

ومن الصعب تحديد الحجم الفعلي لسوق الأعمال الفنية، لأن عددا كبيرا من عمليات البيع والشراء تتم عبر طرق خاصة، ولكن التقدير الأقرب يعود للمؤسسة الأوروبية للفنون التشكيلية التي تحتسب صفقات دور المزادات وصالات العرض وبعض الصفقات الخاصة.

وقدّر التقرير الأخير للمؤسسة الأوروبية حجم سوق الأعمال الفنية بنحو 43 مليار يورو في 2012 أي أعلى بـ6 مرات عما كان عليه منذ 20 عاما، مع الإشارة إلى أن الولايات المتحدة والصين أكبر سوقين للاستثمار بالأعمال الفنية بحصة سوقية تبلع 33% لأميركا تليها الصين بـ 25%.

وقالت هالة خيّاط، مديرة المزادات والمديرة المشاركة لدى شركة "كريستيز دبي" إن الشركة زادت عدد المزادات التي تنظمها من واحد إلى 6 مزادات كل سنة، كما يبلغ إجمالي الأعمال التي شاركت بمزادات الشركة نحو ألفي عمل فني خلال السنوات السبع الماضية، وتقدر القيمة الإجمالية لها بنحو 200 مليون دولار.

من جهته قال خالد سماوي - مالك غاليري "أيام" إن الأعمال الفنية بالمنطقة العربية، تطورت خلال السنوات الخمس الماضية كما ارتفعت الأسعار بين 5 إلى 10 أضعاف وتظل مدينة دبي هي الأهم بهذا الصدد.