عاجل

البث المباشر

أزمات الاقتصاد تلقي بظلالها على أسواق التجزئة بمصر

المصدر: القاهرة – خالد حسني

خيمت الأزمات الاقتصادية التي تمر بها مصر على أسواق التجزئة، وضرب الركود أسواق الملابس والأحذية، فيما احتفظت أسواق السلع الغذائية بأكبر نشاط خلال الفترات الماضية.

وقال عاملون بمحال ملابس وأحذية بالقاهرة، إن حركة البيع والشراء تكاد تكون شبه متوقفة، وأن مبيعات أكبر المحال والماركات التجارية والعالمية انخفضت بنسب قياسية تصل إلى أكثر من 70%، ما دفع أصحاب المحال إلى تسريح جزء من العمالة تحسباً لمزيد من التراجع والتحول إلى خسائر محققة بالفعل.

وأوضح عبد الله محمد، صاحب محل ملابس بمنطقة التحرير، أن الأوضاع تتحول من سيئ إلى أسوأ، وهناك ركود منذ أكثر من 4 أشهر في سوق الملابس والأحذية، وغالبية المحال قامت بتسريح جزء من العمالة بسبب تراجع نسب المبيعات وتحقيق بعض المحال لخسائر كبيرة.

وأشار إلى أن غالبية الأسر المصرية اتجهت إلى أسواق الملابس المنتشرة في المناطق الشعبية، حيث تباع البضائع والمنتجات الأقل سعراً والأقل جودة، وهو ما يجذب غالبية المصريين الذين تراجعت دخولهم بنسب كبيرة خلال الفترات الماضية.

وأعلنت غرفة الصناعات النسيجية، أن عدد المصانع المتعثرة والتي اقتربت من مرحلة الإغلاق في مصر ارتفع إلى أكثر من 2000 منشأة بما في ذلك المصانع الصغيرة والورش، من أصل 4742 منشأة بما يعادل نحو 42% من إجمالي العاملين بالسوق، باستثمارات إجمالية تتجاوز نحو 56 مليار جنيه.

وقال عاطف عوض، صاحب محل ملابس بمنطقة العتبة بالقاهرة، إن غالبية المحال التجارية ومصانع الملابس تقترب من الإغلاق بسبب تراجع نسب المبيعات وانصراف المصريين إلى الأسواق والمنتجات الشعبية التي تباع بأسعار رخيصة، في ظل ارتفاع الإيجارات وتكلفة العمالة.

وأشار إلى أن أسعار المنتجات والخامات المستخدمة في صناعة الملابس ارتفعت بنسب قياسية، كما ارتفعت أجور العمال بنسب كبيرة أيضاً، لكن رغم ذلك فإن غالبية المحال والمصانع بدأت تعرض بضائعها ومنتجاتها بأسعار أقل من تكلفة إنتاجها، لكن لم تتحرك نسب المبيعات أيضاً.

إعلانات

الأكثر قراءة