المبيعات المحلية توقف صعود مؤشرات البورصة المصرية

نشر في: آخر تحديث:

غيرت البورصة المصرية اتجاهها الصعودي وانتقلت إلى الأداء العرضي بنهاية تعاملات جلسة اليوم الخميس، نهاية تعاملات الأسبوع، وفيما استهلت الجلسة على ارتفاع طفيف لكن مبيعات المصريين المكثفة انتهت بسيطرة اللون الأحمر على شاشات البورصة المصرية طوال الجلسة.

وكان المؤشر الرئيسي للبورصة قد تجاوز بنهاية تعاملات أمس مستوى 8800 نقطة واستقر أعلى هذا المستوى حتى منتصفه بجلسة اليوم، لكنه تراجع مختبراً مستوى 8700 نقطة بنهاية الجلسة.

وغلب الاتجاه البيعي على تعاملات اليوم، وسط أحجام تداول طفيفة بسبب حالة عدم الاستقرار التي تشهدها البورصات العربية والمصرية منذ اندلاع أزمة تراجع أسعار النفط الأسبوع الماضي.

وقال المحلل المالي، عماد حسان، إن ما أثير حول قانون الضرائب الجديد أو ما يتعلق برفع قيمة ضريبة الأفراد ومعاملة محافظ الأسهم التي يمتلكها الأفراد في الشريحة الضريبية مثل أسهم المحافظ والمؤسسات الكبرى قد يكون له دور وتأثير في استمرار مبيعات المصريين منذ جلسة أمس.

وأشار لـ"العربية.نت"، إلى أن ما يبرر ذلك هو بدء تعافي بورصات العالم من أزمة أسعار النقط، حيث ارتفعت بعض البورصات العالمية في مستهل تعاملات جلسة اليوم، فيما استقرت البورصة المصرية في المربع الأحمر، وهو اتجاه غير متوقع، حيث كانت التوقعات تشير إلى انفصال البورصة المصرية عن البورصات العربية والعالمية التي تأثرت بأزمة النفط، لكن ما أثير حول الضرائب هو أهم الأسباب التي ساهمت في تعزيز استمرار الأداء العرضي للسوق المصري.

وخلال جلسة تعاملات اليوم، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة نحو 0.1 مليار جنيه، بعدما ارتفع رأس مال الشركات المدرجة بالسوق من نحو 495.9 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس إلى نحو 496 مليار جنيه بنهاية تعاملات اليوم.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد خسر المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبة 0.17% بما يعادل نحو 14 نقطة بعدما انخفض من مستوى 8811 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس، إلى مستوى 8797 نقطة بإغلاق تعاملات جلسة اليوم.

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنسبة 0.48% بما يعادل3 نقاط ليصل إلى مستوى 592 نقطة بنهاية إغلاق تعاملات جلسة اليوم، مقابل نحو 595 نقطة في نهاية إغلاق تعاملات جلسة أمس.

فيما استقر المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" عند مستوى 1077 نقطة.