القرقاوي: فرص نمو الاقتصاد الإسلامي متسارعة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي محمد القرقاوي في لقاء مع قناة "العربية"، على هامش القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، إن فرص الاستثمار في هذا الاقتصاد "كبيرة جداً".

وأضاف القرقاوي، أن هذه الفرص ضخمة لاسيما أنه ينمو بضعف وتيرة نمو الاقتصاد التقليدي.

وأشار القرقاوي إلى أن حكومات غير إسلامية عدة بدأت تطرح صكوكا لدينا، مثل حكومة بريطانيا ولوكسمبورغ وهونغ كونغ.

ولفت القرقاوي إلى أن "فرص نمو القطاع في السنوات القادمة كبيرة جدا، ونحن في دبي نعمل بصورة يومية، والاستراتيجية التي وضعها الشيخ محمد بن راشد مدتها 3 سنوات، وأعتقد أنه خلال عامين فقط تحققت هذه الاستراتيجية، والهدف هو خدمة الإنسان وخدمة المنطقة ككل، والقمة العالمية للاقتصاد الإسلامي نموذج لتقديم منتج عالمي مناسب".

وانطلقت أمس الاثنين في دبي القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي 2015 التي تستمر يومين بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة دبي وتومسون رويترز وسط آمال عريضة بأن تساهم هذه الفعالية في دفع عجلة الاقتصاد الإسلامي الآخذ في النمو والتوسع ووضع حلول عملية للمشاكل التي تعترض طريقه والتجاوب مع التحديات التي تواجهه.

ويقول القائمون على القمة التي تعقد تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ونائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة إنها ستكون منصة تجمع أكثر من2000 من صانعي القرار وقادة الأعمال من جميع أنحاء العالم الإسلامي وخارجه.

ويقول الموقع الرسمي للقمة إن الاقتصاد الإسلامي العالمي يؤثر في حياة أكثر من 1.7 مليار مسلم في جميع أنحاء العالم "وهو اقتصاد مفتوح لجميع المميزين من المستهلكين والمواطنين والشركات من أستراليا إلى ألاسكا الذين يدركون ضرورة تحسين أسلوبنا في الاستهلاك والإنتاج والعمل المشترك.