عاجل

البث المباشر

أزمة الدولار في مصر ترفع فاتورة "العمرة والحج" 30%

توقعات بأن يصل عدد معتمرى شهر رجب المقبل لـ100 ألف معتمر

المصدر: القاهرة – خالد حسني

تسببت أزمة الدولار التي تشهدها مصر مؤخراً، في ارتفاع فاتورة "الحج والعمرة" بنسب لا تقل عن 30%، وفقاً لما أعلنته لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة بمصر.

وقال عاملون بشركات سياحة وسفر بالقاهرة، إن أزمة الدولار ألقت بظلالها على القطاع، وهناك انخفاض في معدلا حجوزات العمرة الخاصة بشهري رجب وشعبان المقبلين، مقارنة بالمواسم الماضية، لكن حتى الآن لم تتحدد أسعار الحج لحين انتهاء السلطات المصرية الرسمية من وضع الضوابط الجديدة.

ورغم الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي المصري مؤخراً للسيطرة على القفزات التي حققها سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري، فقد استمرت السوق السوداء في تصدر المشهد، حيث يجري تداول العملة الأميركية بعيداً عن البنوك والسوق الرسمي بنحو 9.5 جنيه في تعاملات أمس واليوم.

وقد سجل سعر صرف الريال السعودي مقابل الجنيه المصري ارتفاعات كبيرة خلال الفترة الماضية، خاصة مع زيادة الطلب على العملة السعودية مع اقتراب عمرة رجب وشعبان ورمضان المبارك، حيث سجل سعر صرف الريال نحو 2.40 جنيه في بعض شركات الصرافة، فيما ارتفع في السوق السوداء ليسجل نحو 2.5 جنيه.

وساهم ارتفاع سعر الريال في ارتفاع أسعار تذاكر السفر بنسبة تصل إلى 7%، إضافة إلى تأثيره على سعر الفنادق، وهو ما أدى بدوره إلى ارتفاع أسعار الرحلات.

وقال أحمد هاشم، مدير إحدى شركات السياحة، إن جميع شركات السياحة التي تعمل في الحج والعمرة، حددت سعر صرف الريال السعودي بين 2.40 و2.50 جنيه، بصرف النظر عن أي ارتفاعات أو انخفاضات يشهدها سعر صرف الدولار في السوق المصري.

وأشار إلى أن هذا الإجراء تسبب في رفع التكلفة الإجمالية لفاتورة العمرة بنسب تصل إلى 30%، خاصة أن الفرق بين سعر الصرف يتم تحميله على المعتمر، ولا تتحمل شركات السياحة أية خسائر أو فروق أسعار.

وأوضح في حديثه لـ"العربية.نت"، أن السعودية أيضاً ساهمت في زيادة تكلفة العمرة بالنسبة للمصريين بعد اتجاهها لفرض رسوم على المطارات بقيمة 300 جنيه للفرد الواحد، هذا إلى جانب ارتفاع سعر صرف الريال السعودي والدولار مقابل الجنيه، وأسعار العمرة والحج ترتبط بأسعار هذه العملات بشكل مباشر.

كانت لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة بمصر، قد أعلنت أن أسعار العمرة ستشهد ارتفاعاً، خلال شهر رجب المقبل، بما لا يقل عن 30% مقارنة بموسم المولد النبوي الشريف.

وأشارت اللجنة إلى انخفاض الأعداد الحالية للمعتمرين، متوقعة أن يصل عدد معتمرى شهر رجب المقبل إلى 100 ألف معتمر فقط، مقارنة بنحو 850 ألف معتمر بموسم عمرة المولد النبوى.

إعلانات