أزمة الدولار ترفع أسعار السلع.. ومصر تهدد بالاستيراد

نشر في: آخر تحديث:

تسببت حالة عدم استقرار سوق الصرف والارتفاعات المستمرة لسعر صرف الدولار مقابل الجنيه، في ارتفاع أسعار السلع بنسب قياسية، وصلت في بعض الأنواع إلى نحو 30%.

وشكا تجار تجزئة من قيام كبار التجار والمستوردين برفع أسعار الجملة بنسب تصل إلى 25%، وسط حالة ركود تضرب الأسواق بسبب الارتفاع الجنوني في غالبية الأسعار، ما خلف خسائر حادة لصغار التجار الذين يرون أنهم مضطرون لزيادة الأسعار لتقليل حجم الخسائر.

وأوضح محمود بدر، صاحب محل تجزئة، أن أسعار الزيوت والألبان ومنتجاتها ارتفعت بنسب تقترب من 25%، كما ارتفعت أسعار الأرز بنسبة 30% ليسجل سعر الكيلو لأول مرة نحو 6.5 جنيه مقابل نحو 6 جنيهات قبل شهرين.

وأشار في حديثه لـ"العربية.نت" إلى أن الارتفاع المستمر في سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري هو السبب الرئيسي في هذه الارتفاعات، يضاف إلى ذلك قيام بعض التجار باستغلال أزمة سوق الصرف وإضافة هامش ربح كبير، يضاف إلى ذلك غياب الرقابة عن الأسواق، كل ذلك أسباب تدفع إلى استمرار ارتفاع أسعار السلع.

ولم تفلح جهود البنك المركزي المصري التي بدأها المحافظ الجديد، طارق عامر، في وقف نزيف العملة المحلية مقابل الدولار الذي يصعد بنسب قياسية، خاصة أنه ضخ أكثر من 2.4 مليار دولار لتغطية واردات كانت عالقة بالموانئ المصرية بسبب عدم تمكن المستوردين من تدبير العملة الصعبة.

كما ألغى البنك المركزي حدود السحب والإيداع بالدولار، سواء بالنسبة للأفراد أو الشركات، وأيضاً أطلق شهادات بالدولار لتعزيز وزيادة تحويلات المصريين العاملين بالخارج التي تراجعت خلال الفترات الماضية، إضافة إلى قيامه بخفض قيمة العملة المصرية بنحو 1.12 جنيه مرة واحدة بنسبة 14.5% في إطار تقريب الفروق بين الأسعار الرسمية وأسعار السوق السوداء.

وجري تداول الدولار في السوق السوداء لدى تعاملات أمس الثلاثاء، في حدود 10.10 جنيه في تعاملات السوق السوداء، فيما استقرت أسعاره في البنوك عند 8.78 جنيه للشراء و8.88 جنيه للبيع.

ولفت "بدر" إلى أن ارتفاع الأسعار تسبب في انخفاض نسبة المبيعات بنسبة لا تقل عن 25%، وذلك بعدما أصبحت السيارات التابعة لوزارة التموين والقوات المسلحة والمحملة بالسلع واللحوم تجوب الشوارع وتبيع بأسعار أقل من المحال التجارية بأكثر من 40% وتلاقي إقبالاً كبيراً من جميع المواطنين.

وفي أول رد فعل على ارتفاع أسعار الأرز، قال وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، خالد حنفي، إن بلاده قد تلجأ لاستيراد الأرز بالأمر المباشر في حالة استمرار ارتفاع الأسعار في المناقصات.

وتسبب ارتفاع أسعار الأرز في المناقصات التي تجريها الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر في إلغاء مناقصة عالمية لشراء كمية لم تحددها.