البحرين "أفضل وجهة عالمية للاستثمار" في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

حصلت مملكة البحرين على مرتبة متقدمة ضمن تصنيف "أفضل الوجهات العالمية للاستثمار"، الذي يصدر للسنة الثامنة على التوالي، إذ اعتبر المملكة أفضل دولة للاستثمار بالنسبة لنصيب الفرد وذلك على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتصدرت مملكة البحرين التصنيف خليجياً، إذ كانت الأولى ضمن أربع دول خليجية أخرى ذكرها التقرير، حلت بعدها دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والمملكة العربية السعودية في المرتبة الرابعة وسلطنة عمان في المرتبة الخامسة، وذلك وفقاً لتقرير "أفضل الوجهات العالمية للاستثمار" الذي يصنف أفضل الدول للاستثمار فيها اعتمادا على استثمار رؤوس الأموال، وتوسع الأعمال، والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ويأخذ التقرير في الحسبان عدداً من المصادر التي تشمل تقرير إنجاز الأعمال الصادر عن البنك الدولي، وتقرير التنافسية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، ومؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية بالإضافة إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، خالد الرميحي: "نحن مسرورون في مجلس التنمية الاقتصادية لحصول البحرين على هذا التصنيف المتقدم، وهو ما يعكس الجهد الكبير والالتزام الذي كرسه فريق المجلس بدعم من شركائنا في القطاع العام، وأود أن أنتهز هذه الفرصة لتوجيه الشكر لهم جميعاً تقديراً لما بذلوه من جهود".

وأضاف الرميحي: "لقد كانت سنة ناجحة جداً بالنسبة لنا رغم ما شهده الاقتصاد العالمي من تحديات إلا أن الأسس الصلبة للاقتصاد البحريني ساهمت في تحقيق النمو الاقتصادي ومكنتنا من خلق بيئة أعمال داعمة للمستثمرين، وإننا نسعى إلى مواصلة تعزيز هذه الأسس لضمان استمرار النجاح مستقبلاً".

وتتمتع البحرين بالاقتصاد الأكثر حرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وفقاً لـ"مؤشر الحرية الاقتصادية 2016" الصادر عن مؤسسة "هيريتاج فاونديشن"، إلى جانب انخفاض الكلفة التشغيلية والبيئة التشريعية المتقدمة والقوة العاملة ذات الكفاءة، وهو ما يجعل منها وجهة جاذبة للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

وتم إطلاق التصنيف السنوي "أفضل الوجهات العالمية للاستثمار" في 2008 من قبل مجلة "سايت سيليكشن" الصادرة عن مؤسسة "كونواي"، التي تتخذ من مدينة أطلانطا بالولايات المتحدة الأميركية مقراً لها، حيث تنشر هذه المؤسسة تقريراً تحليلياً بالإضافة إلى مجموعة من النشرات الإعلامية حول القطاع الصناعي، كما قامت المؤسسة بدور استشاري للعديد من الشركات ومنظمات التنمية الاقتصادية وترويج الاستثمار الحكومي في مختلف أنحاء العالم منذ 1954.