بريطانيا قلقة من عواقب الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

حذر وزير المالية البريطاني، جورج اوزبورن، السبت، من أنه "سيكون من الصعب جدا" على بريطانيا التفاوض لاتفاق تجاري جديد مع دول الاتحاد الأوروبي في حال خروجها منه.

وصرح اوزبورن في سنداي (اليابان) حيث يشارك في اجتماع لوزراء مالية وحكام مصارف دول السبع الأكثر ثراء في العالم "يكفي التحدث إلى وزراء مالية ألمانيا وفرنسا ودول أوروبية أخرى لإدراك أنه في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأرادت الوصول إلى السوق الموحدة، علينا المساهمة في موازنة الاتحاد الأوروبي والموافقة على حرية تنقل الأفراد دون أن يكون لنا رأي في هذه السياسات".

ويدلي البريطانيون في 23 حزيران/يونيو المقبل بأصواتهم في استفتاء حول مسألة البقاء أو الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتابع اوزبورن "إذا غادرنا الاتحاد الأوروبي سيكون أمامنا مهلة عامين للتفاوض على خروجنا مع الدول الـ27 الآخرين في الاتحاد، وسيتعين علينا التفاوض حول اتفاقات جديدة مع هذه الدول الـ27 وفي الوقت نفسه توقيع أكثر من 50 اتفاقا تجاريا مع الدول غير الأعضاء في الاتحاد"، لكن وقعت اتفاقات مع مجمل الاتحاد الأوروبي.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة تقدما واضحا لمعسكر مؤيدي البقاء إلا أن نسبة المترددين لا تزال مرتفعة.