عاجل

البث المباشر

10 أسباب ترجح عدم خروج بريطانيا من اﻻتحاد الأوروبي

مغادرة اﻻتحاد ستؤدي إلى كوارث اقتصادية لكبرى الشركات والبنوك البريطانية والأوروبية

المصدر: القاهرة – خالد حسني

قال محللون وخبراء اقتصاديون، إن بريطانيا لن تغادر الاتحاد الأوروبي، وهناك معطيات كثيرة تشير إلى ذلك. ومن المقرر أن تجري بريطانيا غداً الخميس، استفتاء على مغادرة الاتحاد الأوروبي، حيث سيطر الحدث على الساحة العالمية طيلة الفترات الماضية ليسدل الستار عنه غداً الخميس.

وأوضح المحلل المالي، نادي عزام، أن دعاة الخروج من اﻻتحاد الأوروبي ﻻ يتجاوز عددهم 65 نائباً من أصل 650 نائباً، أي ما يعادل 10% فقط من إجمالي عدد النواب معددا 10 أسباب رئيسية تدعم بقاء بريطانيا ضمن منظومة الاتحاد:

1- حوالي 16% من سكان بريطانيا يؤيدون وبشكل مباشر وقاطع البقاء في اﻻتحاد الأوروبي مسبقاً، وهم سكان أسكتلندا وايرلندا الشمالية وويلز.

2- أكثر من 10% من إجمالي عدد السكان ينتمون لأصول عربية وإفريقية وآسيوية وأيضاً ﻻ يؤيدون الخروج من اﻻتحاد الأوروبي.

3- 15 % من البريطانيين تربطهم علاقات تجارية وأعمال بباقي دول اﻻتحاد الأوروبي، سيؤيدون البقاء في اﻻتحاد.

4 - هناك نسبة مهمة تصل إلى 30% ممن يعيشون في بريطانيا هم من الأوروبيين ولهم حق التصويت، وفي النهاية يؤيدون استمرار بريطانيا داخل اﻻتحاد الأوروبي.

5- أكثر من نصف الشعب البريطاني يؤيدون البقاء في اﻻتحاد الأوروبي بحسب استطلاعات متعددة.

6- خروج بريطانيا معناه بداية تفتيت بريطانيا نفسها وانفصال أيرلندا الشمالية واسكتلندا وبداية انهيار إنجلترا.

7- خروج بريطانيا من اﻻتحاد سيؤدي إلى عدة كوارث اقتصادية لكبرى الشركات والبنوك البريطانية والأوروبية، وهو ما لا يتقبله رجال الأعمال وأصحاب القرار داخل بريطانيا.

8 - خروج بريطانيا سوف يكبد الاتحاد الأوروبي خسائر قاسية وحادة، وسوف يعرض الاتحاد إلى الانهيار، خاصة أن التوقعات تؤكد حدوث ركود اقتصادي بمجرد تخارج بريطانيا من أوروبا.

9 - هناك حملة ضغط وتخويف من كبرى الشركات والبنوك والمؤثرين في الرأي العام البريطاني للتصويت للبقاء داخل اﻻتحاد الأوروبي وهم لن يسمحوا باﻻنفصال.

10 - تراجع الجنيه الإسترليني من أعلى مستوى له في 5 شهور مقابل الدولار بتأثير قرب التصويت على البقاء في الاتحاد الأوروبي.

وأظهر استطلاع رأي أن حملة مؤيدي بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي فقدت بعض تقدمها قبيل الاستفتاء المقرر إجراؤه غداً الخميس على عضوية بريطانيا في الاتحاد. وبعد صعود الإسترليني في وقت سابق من الجلسة إلى 1.4788 دولار، وهو أعلى مستوى له منذ بداية العام، قلصت العملة البريطانية مكاسبها ليجري تداولها عند 1.4708 دولار بحلول الساعة 1325 بتوقيت غرينتش.

كما أظهر استطلاعان للرأي أن المعسكر المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد استعاد بعض قوته قبيل الاستفتاء بعد مقتل نائبة بالبرلمان مؤيدة للبقاء في الاتحاد، لكن استطلاعا آخر للرأي أظهر تقدما طفيفا للمعسكر المؤيد للخروج من الاتحاد. وزاد الإسترليني 0.5% أمام اليورو إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 76.57 بنس لليورو، بعدما حقق أكبر مكاسبه اليومية منذ العام 2009 أمام العملة الأوروبية الموحدة الاثنين الماضي.

إعلانات