دراجي: نمو منطقة اليورو مهدد بالتباطؤ بعد خروج بريطانيا

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤول بالاتحاد الأوروبي إن ماريو دراجي رئيس البنك المركزي الأوروبي أبلغ قادة الاتحاد أن نمو منطقة اليورو قد ينخفض بين 0.3 و0.5% على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة مقارنة مع التقديرات السابقة بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد.

وفي وقت سابق هذا الشهر وقبل استفتاء بريطانيا على عضوية الاتحاد الأوروبي في 23 يونيو قدر البنك المركزي الأوروبي أن منطقة اليورو ستنمو 1.6% على أساس سنوي في 2016 و1.7% في 2017 و2018.

وقال دراجي إن التراجع المحتمل لمعدل النمو قد ينجم عن التباطؤ المرجح حدوثه في بريطانيا ومن تراجع التجارة مع البلد الذي يعد أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لمنطقة العملة المؤلفة من 19 دولة.

وبحسب المسؤول أبلغ دراجي اجتماعا للاتحاد الأوروبي أن نمو منطقة اليورو قد يتأثر أيضا بارتفاع تكلفة التمويل الرأسمالي نتيجة لانخفاض أسعار الأسهم.

وقال أمام أول اجتماع لرؤوساء حكومات الدول الثماني والعشرين الأعضاء بالاتحاد الأوروبي بعد الاستفتاء البريطاني إن صورة الاتحاد الأوروبي قد تهتز خارج أوروبا بعد خروج بريطانيا.

وحث دراجي الحكومات على معالجة تلك المخاوف عن طريق الجهود المشتركة وإصلاح نقاط الضعف بالقطاع المصرفي.

وجدد التزامه بحماية استقرار الأسعار والتعاون مع البنوك المركزية الأخرى.