عاجل

البث المباشر

العساف: نضع اللمسات الأخيرة على ضريبة القيمة المضافة

المصدر: العربية.نت

قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف اليوم إن إصدارات الديون السعودية لن تقتصر على السندات وستعقبها أدوات أخرى مثل الصكوك.

ووصف العساف الإصدار الأول للسندات الدولية بـ"الجيد جداً" حيث فاق الطلب عليها التوقعات، وهذا ما يعكس ثقة المستثمرين الدوليين باقتصاد المملكة.

أمّا عن الإصدارات الأخرى، أشار العساف إلى ان جزءاً منها سيكون على شكل صكوك، مشدداً على أنه لا يستطيع تحديد حجم هذه الإصدارات التالية "ولكنها ستأتي متماشية مع إحتياجات الحكومة".

كانت السعودية أتمت الأسبوع الماضي إصدارا ضخما للسندات هو الأكبر على الإطلاق للأسواق الناشئة وبلغت قيمته 17.5 مليار دولار وذلك في إطار مساعي المملكة لسد فجوة في التمويل ناجمة عن أسعار النفط المنخفضة.

وقال العساف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي إن نسبة النمو التي يتوقعها صندوق النقد للاقتصاد السعودي هذا العام والعام القادم "معقولة". وتوقع العساف خلال اجتماع الأمس أن يتم وضع اللمسات النهائية على مشروع القيمة المضافة في الخليج خلال اجتماع لوزراء مالية دول مجلس التعاون الذي يعقد اليوم.

ويتوقع الصندوق نموا قدره 1.2 بالمئة للاقتصاد السعودي هذا العام واثنين بالمئة في 2017.

وقال العساف عن النمو في العام القادم إنه سيكون "اثنين بالمئة أو أقل".

أمّا حول المواضيع التي تم مناقشتها مع صندوق النقد، فهي تمحورت بحسب العساف، على 3 مواضيع: التطورات الاقتصادية في دول مجلس التعاون الخليجي، تنويع مصادر الدخل للحكومات، كما الاصلاحات الهيكلية التي يراها الصندوق مهمة لنمو الاقتصادي وزيادة الإنتاجية في دول المجلس.

من جهتها قالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي إنها ترحب بالخطوات التي أخذتها السعودية للحد من اعتمادها على النفط وزيادة فرصة التوظيف الجديدة.

وقالت "بدأت المملكة تصحيح أوضاع المالية العامة حيث عملت الحكومة على احتواء الإنفاق وتحقيق إيرادات إضافية".

وأشارت إلى أهمية زيادة أسعار الطاقة التي لا تزال منخفضة بالمعايير الدولية وزيادة الإجراءات الرافعة للإيرادات بما في ذلك تطبيق ضرائب السلع الانتقائية وضريبة القيمة المضافة على مستوى مجلس التعاون الخليجي وزيادة تقييد الإنفاق.

إعلانات