كيف ستنمو التجارة الإلكترونية عربياً في 2016؟

نشر في: آخر تحديث:

أطلق رجل الأعمال الإماراتي، محمد العبار، رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية، اليوم الأحد، وجهة تسوق جديدة في قطاع التجارة الإلكترونية، ومن المتوقع أن يشكل المشروع نقلة نوعية جديدة في عالم التسوق الرقمي.

وتوقعت مصادر مطلعة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن يسجل سوق التجارة الإلكترونية نسب نمو قياسية خلال الفترات المقبلة، وسط إقبال كبير على سوق الشراء الإلكتروني وخاصة في دول الخليج وبعض الدول العربية.

وقال المهندس خليل حسن خليل، عضو مجلس إدارة الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس الشعبة العامة للحاسبات الآلية بمصر، إن حجم التجارة الإلكترونية العالمية يبلغ 1.6 تريليون دولار بينما لا تتجاوز حصة منطقة الشرق الأوسط من هذا الرقم أكثر من 2% فقط من إجمالي التجارة الإلكترونية عالمياً.

وتشير البيانات المتاحة إلى أن قطاع التجارة الإلكترونية بدول مجلس التعاون الخليجي سجل نسب نمو قياسية خلال العقد الأخير بنسب نمو بلغت نحو 1500%، فيما ارتفع حجم التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية من نحو 3.2 مليار دولار عام 2012 لتسجل نحو 39 مليار دولار خلال العام الجاري بنسب نمو تتجاوز نحو 1118%.

وتوقع خليل في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، أن يشهد هذا السوق نمواً قياسياً خلال الفترات المقبلة، خاصة مع اتجاه العديد من الشركات إلى طرح منتجاتها عبر المتاجر والأسواق الإلكترونية، وانتقال العروض من شركات الهواتف المحمولة وأجهزة الحاسب الآلي إلى العديد من المنتجات الأخرى.

ووفقاً لتقرير أصدرته شركة "بي فورت"، فإن سوق التجارة الإلكترونية بدول الخليج وبعض الدول العربية، سوف يسجل نمواً من نحو 39 مليار دولار خلال العام الجاري إلى نحو 51 مليار دولار في العام 2017 بارتفاع يبلغ 12 مليار دولار يمثل زيادة نسبتها 30.76%.

وتتوقع الشركة أن تشهد منطقة الشرق الأوسط نمواً إيجابياً في حجم التجارة الإلكترونية حتى عام 2020، خصوصا في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر. ومع دخول المزيد من الأشخاص في عالم الإنترنت، فإنه من المتوقع أن تشهد السعودية معدلات نمو مرتفعة، أما بالنسبة للدول الأصغر حجماً مثل لبنان وقطر فإنها ستشهد نمواً متوسطاً.

وتحتل السعودية ومصر مقدمة الدول العربية في مجال التجارة الإلكترونية تليهما الإمارات. وتشير البيانات إلى أن 60% من مستخدمي شبكة الإنترنت في السعودية يشترون عبر الإنترنت، و40% من هذه المشتريات تتركز غالباً على الهواتف المحمولة والأكسسورات.