ماذا يفعل مؤسس "أمازون" بين السعودية والإمارات؟

زيارة بيزوس تتزامن مع الاستعداد لإطلاق أكبر منصة للتجارة الإلكترونية بالمنطقة

نشر في: آخر تحديث:

يقضي جيف بيزوس مؤسس موقع "أمازون"، أكبر موقع للتجارة الإلكترونية في العالم، بضعة أيام متنقلاً بين الرياض وأبوظبي ودبي، التقى خلالها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وعدداً من رجال الأعمال والمستثمرين.

وشاهد كثيرون بيزوس متجولاً في "دبي مول" برفقة رجل الأعمال الإماراتي محمد العبار، الذي أعلن اليوم عن إطلاق أضخم منصة للتجارة الإلكترونية في المنطقة، ما غذى التكهنات حول دور محتمل لعملاق التجارة الإلكترونية العالمي في الشركة الجديدة التي سيكون مقرها في العاصمة السعودية الرياض.

كانت "العربيّة" قد كشفت عن خطة يقودها العبار لتأسيس صندوق بمليار دولار للاستثمار في مشاريع التكنولوجيا الجديدة، في مسعى لاستغلال الفرص التي يتيحها الاقتصاد التشاركي في المنطقة العربية.

وتستند هذه الخطة إلى وجود فرص كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في العالم العربي، نظراً إلى معدل الأعمار الشاب في المنطقة والانتشار المتزايد للهواتف الذكية المتصلة بالإنترنت على نطاق واسع.

وسبق أن اشترت مجموعتان يقودهما العبار 16.5% من أسهم "أرامكس"، واتضح أن الصفقة ليست إلا جزءاً من طموح أكبر لتأسيس منصة إلكترونية عملاقة للتجارة الإلكترونية في العالم العربي، على غرار e-bay و"علي بابا"، وقد جمع بالفعل مليار دولار لذلك المشروع.

كما استحوذ العبار قبل ذلك على أربعة في المئة من منصة "Net-a-Porter" الرائدة في مجال التسويق الإلكتروني للأزياء الفاخرة، بنحو 100 مليون دولار.

ومازالت مشاريع التكنولوجيا تعاني من ضعف التمويل في المنطقة، إذ تشير التقديرات إلى أن حجم التمويل لـ 54 مشروعاً جديداً في المنطقة لم يتجاوز 750 مليون دولار بين 2013 و2015.