نمو الاقتصاد الألماني يتراجع إلى النصف مع تضرر الصادرات

نشر في: آخر تحديث:

تباطأ نمو الاقتصاد الألماني بأكثر من المتوقع في الربع الثالث من 2016 مع هبوط الصادرات بعد تصويت بريطانيا لصالح الخروج من عضوية الاتحاد الأوروبي لكن أكبر اقتصاد في أوروبا بدا مهيأ للتعافي في الربع الأخير.

وقال مكتب الإحصاءات الاتحادي إن الاقتصاد نما 0.2% في الربع من يوليو تموز إلى سبتمبر أيلول بعدما سجل نموا بلغ 0.4% في الأشهر الثلاثة حتى يونيو حزيران.

ويقل هذا عن متوسط التوقعات في استطلاع لرويتز بتحقيق نمو 0.3%.

وقال مكتب الإحصاءات إن النمو الألماني تباطأ بفعل التجارة الخارجية في الربع الثالث حيث تقلصت الصادرات قليلا في الربع في حين سجلت الواردات ارتفاعا طفيفا.

وتتوقع الحكومة نموا هو الأعلى في خمس سنوات في 2016 بواقع 1.8% ونمو بنسبة 1.4% في 2017.

وقالت وزارة التجارة الأسبوع الماضي إن الشركات الألمانية المصدرة تعاني في ظل بيئة اقتصادية عالمية محفوفة بالضبابية بعد قرار الانفصال البريطاني وفوز الجمهوري دونالد ترامب بانتخابات الرئاسة الأميركية

وتمثل الولايات المتحدة نحو عشرة بالمئة من مبيعات ألمانيا في الخارج. وفي 2015 باعت الشركات الألمانية بضائع بقيمة 114 مليار يورو للولايات المتحدة وكان الشق الأساسي منها سيارات وآلات ومنتجات كيماوية.