مطالب بترشيد الاستهلاك بمصر حتى نهاية 2016

نشر في: آخر تحديث:

فيما طالب الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية، أعضاءه بالسعي لترشيد استيراد السلع والمخطط لها ثلاثة أشهر، جدد الاتحاد مطالبه للمواطنين المصريين بترشيد الاستهلاك حتى نهاية العام الجاري.

ودعا الاتحاد في بيان أصدره اليوم الأربعاء، إلى قصر الاستيراد على احتياجات الأسواق الفعلية فقط من السلع الأساسية ومستلزمات الإنتاج للمصانع التي ليس لها مخزون أو بديل محلي، بهدف تعجيل استقرار أسعار الصرف.

وناشد رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية في مصر، أحمد الوكيل، وفقاً للبيان، المواطنين في كافة أرجاء مصر، بعدم التهافت على تخزين السلع وتأجيل شراء السلع غير الأساسية والاستهلاكية والمعمرة لنفس الفترة.

وأوضح "الوكيل" أن دعوته تأتي بعد تدارس الآثار المؤقتة على تكلفة الإنتاج للصناعة المحلية، بسبب ارتفاع تكلفة مدخلات التصنيع المستوردة، وجعلت العديد من المنتجات المحلية تخرج من إطار القدرة الشرائية للمستهلك المصري.

كان الاتحاد العام للغرف التجارية، قد طالب أعضاءه بالتوقف تماماً عن شراء الدولار وباقي العملات الأجنبية لمدة أسبوعين، والسعي لترشيد الاستيراد خلال الشهور الثلاثة المقبلة، وقصره على احتياجات الأسواق الفعلية فقط من السلع الأساسية ومستلزمات إنتاج المصانع.

وتسببت الدعوة في أن يتكبد تجار العملة والمضاربين على الدولار خسائر فادحة، حيث هوى سعر صرف الدولار عقب تفعيل الدعوة إلى مستويات اقتربت من مستوى 11 جنيهاً مقابل نحو 18.55 جنيه قبل إطلاق الدعوة.

وتدخل البنك المركزي المصري عقب الهبوط العنيف في أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه بقرارات تعويم الجنيه وتحرير سعر الصرف التي مازالت آثارها ممتدة حتى الآن على غالبية الأسعار التي تواصل الارتفاع بنسب كبيرة.