مصارف الكويت: لا خسائر من قرصنة بطاقات الصراف

ماجد العجيل لـ"العربية": عصابة مصغرة حاولت استنساخ بيانات أحد البنوك

نشر في: آخر تحديث:

وصف رئيس اتحاد مصارف الكويت ماجد العجيل، عملية القرصنة التي تعرض لها أحد البنوك الكويتية بأنها "محدودة ولا خسائر فيها لعملاء البنك، وتجري السلطات الأمنية تتبع عصابة محدودة في عملية تعتبر فردية".

ونفى العجيل في مقابلة مع قناة "العربية" وجود أي شكاوى من بنوك أخرى، بعد هذه العملية المصغرة التي انتشرت عبر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر عملية تركيب كاميرا فوق ماكينة صراف آلي لأحد البنوك لنسخ بيانات العملاء، تبعها محاولة سحب من أميركا عبر نحو 22 بطاقة تابعة لنفس البنك.

وطمأن رئيس اتحاد مصارف الكويت المتعاملين مع البنوك الكويتية، بأن الشبكات الإلكترونية وأنظمة المعلومات لدى البنوك المحلية تتمتع بمستويات عالية من الحماية وفقا لأعلى المعايير العالمية .

وكان فيديو انتشر على موقع تويتر لقراصنة يزرعون أجهزة تنسخ معلومات البطاقات المصرفية في جهاز سحب آلي (ATM)، تابع لأحد البنوك، ما أثار مخاوف في شأن الأمن المعلوماتي.

وسارع بنك الكويت الدولي، المعني بالحادثة، إلى إصدار بيان أكد فيه اكتشاف عدة محاولات غش واحتيال من خلال استخدام 22 بطاقة مصرفية مستنسخة خاصة بعملاء البنك في أجهزة السحب الآلي، في الولايات المتحدة الأميركية.

وقال رئيس مجلس إدارة البنك الشيخ محمد الجراح، إن البنك توصل إلى مصدر استنساخ هذه البطاقات، بعد اتخاذ الإجراءات الأمنية بالتنسيق مع الجهات المعنية وشركة visa الدولية.

وأكدّ الجراح عدم تعرض أي عميل من عملاء البنك إلى خسائر مالية، وذلك بفضل أنظمة مراقبة الاحتيال وأمن المعلومات الحديثة لدى البنك، التي تعرفت على العمليات ورفضتها على الفور، دون أية خسائر مالية للعملاء أو للبنك، مضيفا أن البنك اتخذ إجراءات قانونية ضدّ من نشر الفيديو المتعلق بهذا الشأن بهدف تشويه سمعة البنك والإساءة إلى مركزه والإساءة إلى القطاع المصرفي والاقتصاد الكويتي.