"إينوڤا": إدارة كفاءة الطاقة أولى خطواتنا نحو الاستدامة

نشر في: آخر تحديث:

قالت آن لو جينيك، الرئيس التنفيذي لشركة "إينوڤا"، أحد المزوّدين الرائدين إقليمياً للخدمات التقنية المتعددة وخدمات إدارة الطاقة، "إن الشركة نجحت بتقدم خدمات شاملة لعملائها من خلال تصميم وتوفير حلول المياه والنفايات، وإدارة الطاقة بشكل فاعل لدعم التنمية المستدامة للمجتمعات والصناعات".

وقالت آن لو جينيك في مقابلة خاصة مع "العربية.نت" خلال مشاركتها بفعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل والتي أختتمت أخيراً في أبوظبي إن الشركة تعمل على طرح حلول شاملة ومتكاملة لعملائها المحليين في الإمارات ودول الخليج بشكل متسق مع القوانين المحلية للبلديات، ما يجعل تنفيذ المشاريع ممكنة وقابلة لترجمة الرؤى الوطنية في مجال الطاقة المستدامة وترشيد الاستهلاك.

أهداف كفاءة الطاقة

وأضافت "لدى دولة الإمارات العربية المتحدة الآن أداء قوي لتوفير طاقة أكثر من أي وقت مضى، ولكن على الرغم من التقدم الكبير الذي أحرزته الصناعة حتى الآن، إلا أن هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به في المنطقة ككل إذا ما أردنا مقارنتها مع أهداف كفاءة الطاقة على الصعيدين العالمي والمحلي".

وقد نفذت "إينوڤا" بنجاح عقود أداء طاقة لمجموعة واسعة من العملاء في العديد من القطاعات المختلفة، ونحن نقوم الآن بإدارة ما مجموعه 300,000 من الأصول في قطاعات التجزئة، والمطارات، والمكاتب، والبلديات، وقطاع الضيافة، والاتصالات وقطاع الإسكان، والرعاية الصحية.

ومع توقعات بنمو الاستثمارات العالمية في كفاءة استخدام الطاقة في المباني بأكثر من الثلث في السنوات الثلاث المقبلة لتصل إلى حوالي 125 مليار دولار أميركي، فإن برامج أداء الطاقة لم تعد مجرد خيار جيد، بل أصبحت جزءاً لا يتجزأ من استراتيجيات الأعمال للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة على نطاق أوسع.

نشاط إقليمي

ويؤكد نجاح إنجازات الشركة حتى الآن، بما في ذلك ريادتها لمجال خدمات إدارة الطاقة في المنطقة، مع وصول التزاماتها إلى نحو 150 مليون درهم إماراتي من توفير الطاقة، وأكثر من 5,000 نقطة متصلة بمركز توفير الطاقة المبتكر.

وكانت "إينوڤا" قد وقعت في وقت سابق مذكرة تفاهم بين مساهميها مجموعة ڤيوليا وشركة ماجد الفطيم للمشاريع، ما ساهم بتعزيز أعمال "إينوڤا" بشكل كبير، لتشمل الطّاقة المتجددة مثل مشاريع وعمليات الطّاقة الشمسية، وخدمات الصّيانة المتعلّقة بالمياه، والصرف الصحي، وخدمات الطّاقة، ومشاريع إدارة النفايات. وتعمل "إينوڤا" أيضاً على توسيع نطاقها الجغرافي بالشرق الأوسط ليتضمن تركيا، وإفريقيا، وكازاخستان، وطاجيكستان، وتركمانستان، وجورجيا، وأرمينيا، وأذربيجان، بالإضافة لوجودها القوي في دول الخليج وتحديداً بمكتبها لرئيسي في مدينة دبي.

تخفيض الطلب على الطاقة بـ30%

ويأتي أهمية المشروع تزامناً مع استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030 التي تهدف إلى تخفيض الطّلب على الطاقة بنسبة 30% وتنويع مصادر الطاقة لتشمل مصادر الطّاقة المستدامة، تُعتبر "إينوڤا" الأقدر على دعم تحقيق هذا الهدف الوطني. وقد حصلت الشركة على واحدٍ من أكبر العقود في العالم في مجال تطوير أداء الطّاقة، كاتّفاقية المنطقة الحرة في جبل علي (جافزا) والّتي تهدف إلى توفير 26 جيجاوات ساعي من الكهرباء و200 مليون جالون من المياه سنوياً، أي ما يعادل توفيراً مضموناً بقيمة 132 مليون درهم إماراتي من تكلفة الطّاقة لأكثر من 6 سنوات وتحقيق وفورات مضمونة عبر 157 مبنى لنحو 42,000 مستخدم نهائي. ولتوضيح ذلك أكثر، فإن الوفورات في المياه ستعادل حوض سباحة بحجم ملعب كرة قدم وعمق برج خليفة، كما سنقوم بتخفيض انبعاثات CO2 بما يماثل زراعة غابة بحجم ثلث مدينة باريس.

وأضافت آن لو جينيك، سنعمل في عام 2017، على مواصلة التركيز على استهداف أربعة قطاعات رئيسية لطالما كانت تتصف بكونها "أكثر القطاعات استهلاكاً للطاقة"، بالإضافة إلى أي مكان نعتقد بأن خبرتنا ستسهم في الحد بشكل كبير من استهلاك الطاقة فيه. وتشمل تلك القطاعات التجزئة، والنقل، والرعاية الصحية، وكذلك قطاع الصناعة، وقد وضعنا نهجاً فريداً مصمماً لتلبية احتياجات كل قطاع على حدة.

الالتزام بالاستدامة

وعلى سبيل المثال، فإن حلول إدارة الطاقة لقطاع التجزئة مصممة لدمج تجربة التسوق الذكية مع زيادة الالتزام بالاستدامة. أما في قطاع النقل، فإننا نركز على ضمان تجارب سفر آمنة وسلسة للركاب من خلال إدارة المرافق، مع الحد من استهلاك الطاقة. وفي مجال الرعاية الصحية، فقد لعبنا دوراً حيوياً في توفير خدمات دعم موثوقة وفعالة ليتمكن أخصائي الرعاية الصحية من التركيز على أعمالهم الأساسية في توفير الرعاية لمرضاهم. كما أننا نتطلع إلى تقديم حلول فعالة من شأنها الحد من استهلاك الطاقة في المنشآت والعمليات الصناعية، وذلك بفضل استخدام البيانات الكبيرة.

تجدر الإشارة إلى أن شركة "إينوڤا" هي مشروع مشترك تم تأسيسه في عام 2002 بين ماجد الفطيم للمشاريع ومجموعة ڤيوليا الرائدة عالمياً في مجال إدارة الموارد. وتقدم الشركة خدماتها حالياً لمنشآت بمساحة 1.5 مليون متر مربع، ومناطق سكنية بمساحة 650 ألف متر مربع، فيما تتولى إدارة أكثر من 3000 جناح فندقي، وتمتلك "إينوڤا" محفظة متميّزة من خدمات الطّاقة المتكاملة وإدارة المرافق، تشمل سبع دول. ويعمل لدى "إينوڤا" أكثر من 2000 موظف عالي التدريب ومتعدد المهارات، يقدمون الخدمات لمجموعة واسعة من العملاء في القطاعات السكنية والتجارية والصناعية وقطاع الرعاية الصحية.