كيف ستوزع مصر بطاقات الوقود الذكية على مواطنيها؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية بمصر، انتهاء تنفيذ المرحلة الثانية من المنظومة الإلكترونية لتوزيع الوقود.

وعقد وزير البترول المصري، المهندس طارق الملا، اجتماعاً موسعاً مع المسؤولين بوزارتي البترول والمالية وشركة "إي فاينانس" لبحث موقف المنظومة الإلكترونية لتوزيع المنتجات البترولية ومتابعة الإجراءات المتخذة لتطبيق المرحلة الثانية من المنظومة التي تعمل بشكل تجريبي.

وخلال الاجتماع، أكد الوزير أن الهدف الرئيسي من تطبيق هذه المنظومة الرقابية الإلكترونية هو إحكام الرقابة وضبط منظومة نقل وتداول وتوزيع المنتجات البترولية للقضاء على التهريب والتلاعب بالوقود المدعم وضمان وصوله إلى مستحقيه الحقيقيين، فضلا عن توفير تقارير إحصائية دقيقة لمتابعة حركة السوق وتوفير المعلومات الدقيقة لاتخاذ القرارات السليمة في التوقيت المناسب.

واستعرض الوزير مع مسؤولي شركة "إي فاينانس" الإجراءات المنفذة من قبل الشركة لاستصدار الكروت الذكية لكافة شرائح المستهلكين والقطاعات الاقتصادية المستهلكة للوقود، موجهاً بضرورة وسرعة إجراء الربط اللازم بين هذه المنظومة الإلكترونية الرقابية والتكنولوجيات والآليات الجديدة التي تعمل هيئة البترول على تطبيقها لإحكام الرقابة على نقل وتوزيع المنتجات البترولية المدعومة وهى ( (GPSو ( ATG ) وربطهم بنظام محاسبي للهيئة وشركاتها.

وأشار الوزير إلى أن هذا الربط يعد ضمانة أساسية لنجاح المنظومة الإلكترونية الرقابية وتطبيقها بشكل سليم.

ووجه بالتنسيق بين الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة "إي فاينانس" لتنفيذ جميع الإجراءات المطلوبة في هذا الصدد، كما تم استعراض موقف ونتائج التشغيل التجريبي للمرحلة الثانية من المنظومة خلال الفترة الماضية للرقابة على صرف الوقود من المحطات إلى المستهلكين.

وتابع الوزير الاستعدادات الخاصة بربط جميع منافذ التوزيع ومحطات تموين السيارات على مستوى الجمهورية بالمنظومة الإلكترونية لمتابعة حركة تداول وتوزيع الوقود والتي أصبحت جاهزة تماماً لتطبيق المنظومة في أي وقت.