أميركا تراقب مصالحها من علاقاتها التجارية مع العالم

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول تجاري أميركي أن الرئيس دونالد ترمب سيوقع أمرا تنفيذيا بهدف تحديد أي مشكلات تسببها الاتفاقيات التجارية الحالية للولايات المتحدة بما في ذلك فحص مشاركة الولايات المتحدة في منظمة التجارة العالمية.

وقال وزير التجارة ويلبور روس ِإن إدارته ستعمل على نشر تقرير خلال 180 يوما تحدد فيه الخطوط العريضة للتحديات مع هذه الاتفاقيات التجارية والحلول الممكنة.

وخص روس بالذكر منظمة التجارة العالمية بوصفها كيانا ربما يحتاج لإجراء بعض التغييرات على الرغم من توضيحه أن الإدارة لم تتخذ أي قرارات بعد.

وأوضح: "هناك دائما إمكانية تعديل مواثيق منظمات مثل منظمة التجارة العالمية. إننا الدولة المستوردة رقم واحد في العالم كله".

وأثار روس مخاوف من أن منظمة التجارة العالمية بيروقراطية أكثر مما يجب ولا تعقد اجتماعات بشكل متكرر بما يكفي.

وقال أيضا إن منظمة التجارة العالمية لديها"تحيزا مؤسسيا"لصالح المصدرين وضد الدول التي "تحاصرها الواردات بشكل غير ملائم".

وكان ترمب قال إنه مستعد لإنهاء اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا) مع كندا والمكسيك ولكنه تراجع بعد دعوات من زعماء الدولتين.

وستتم أيضا دراسة آثار اتفاقية نافتا على الاقتصاد الأميركي في الدراسة الجديدة.

وأصدر ترمب الشهر الماضي أمرا يدعو إلى مراجعة رئيسية لأسباب كل العجز التجاري الأميركي.