كيف سيدعم "صندوق الاستثمارات" النمو في السعودية؟

نشر في: آخر تحديث:

شيئا فشيئا يتحول صندوق الاستثمارات العامة السعودي إلى محرك أساسي للنمو في المملكة عبر استثمار مئات المليارات في الاقتصاد المحلي، حيث يستهدف الصندوق تخصيص 50% من الاستثمارات محليا، و50% عالمياً.

وكشف الأمير محمد بن سلمان في لقاء الثامنة مساء أمس، عن ضخ صندوق الاستثمارات العامة السعودي ما يزيد عن 500 مليار ريال داخل الاقتصاد السعودي خلال 3 سنوات وذلك بعد طرح أرامكو.

وأشار الأمير إلى أن هذه المبالغ، بالإضافة إلى ما خُصص في برنامج التوازن المالي والإنفاق الرأسمالي الحكومي، ستشكل نواة دعم الاقتصاد وتنمية القطاع الخاص السعودي.

ويعتبر صندوق الاستثمارات العامة أحد البرامج الـ12 لتحقيق رؤية 2030.

ويهدف البرنامج إلى رفع #أصول_الصندوق وإطلاق قطاعات جديدة من خلاله، إلى جانب توطين التقنيات والمعرفة في المملكة، وبناء شراكات اقتصادية استراتيجية.

كما سيساهم برنامج الصندوق بوضع #المملكة على خارطة الاستثمارات العالمية من خلال جذب الاستثمار الأجنبي المباشر.

أما محليا فسوف يساهم البرنامج في زيادة القيمة المتحققة من قطاع التعدين وتوطين الصناعات الواعدة والعسكرية ورفع نسبة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية، إلى جانب زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد.

كما سيعمل صندوق الاستثمارات العامة على زيادة إيرادات السعودية من الأصول المملوكة وزيادة الإيرادات النفطية.