منطقة البحر الأحمر..أسرع الأسواق الناشئة نموا في العالم

نشر في: آخر تحديث:

يعد البحر الأحمر أحد الممرات الرئيسية للشحن البحري، ومن المتوقع أن تزداد أهميته وسط تقديرات بنمو التجارة المتعلقة بمنطقة البحر الأحمر بأكثر من 5 مرات بحلول عام 2050.

ورغم الضبابية التي تحوم حول مستقبل التجارة الحرة في عهد ترمب والبريكست وتفاقم احتمالات فركزت، إلا أن التوقعات لا تزال تشير إلى نمو التجارة العالمية بـ2.4% هذا العام، مرتفعة من 1.3% العام الماضي.

مما لاشك فيه أن البحر الأحمر هو أحد الممرات الرئيسية للشحن البحري ، حيث يمر قرابة 13% من التجارة البحرية العالمية من خلاله سنويا.

تعد منطقة البحر الأحمر أسرع الأسواق الناشئة نموا في العالم، حيث من المتوقع أن يتضاعف أعداد سكان العشر دول التي تستخدم البحر الأحمر ممرا رئيسيا لها من 620 مليونا إلى 1.3 مليار بحلول عام 2050.

ما سيؤدي أيضا إلى تضاعف الناتج المحلي الإقليمي 3 مرات من 1.8 تريليون مليار دولار إلى 6.1 تريليون دولار خلال هذه الفترة.

بالتالي، ستنمو التجارة من نحو 880 مليار دولار إلى 4.7 تريليون دولار، بدعم أساسي من توسعة قناة السويس.

أما العوامل التي تحد من نمو الشحن البحري هي البنية التحتية اللوجيستية المحدودة، ولكن تحسين البنية التحتية والتعاون في تجارة عبر الحدود تزيد الكفاءة وتخفض التكاليف وتعزز مشاركة الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم في سوق التجارة العالمية.