ما موقف "المالية" الفرنسية من تخفيض ديون اليونان؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير المال الفرنسي الجديد برونو لومير أن التوصل إلى اتفاق لتخفيض ديون اليونان لم يعد أمراً بعيداً، وذلك قبل اجتماع أوروبي للتباحث في المسألة الخميس.

وأعرب لومير، قبيل لقائه رئيس وزراء اليونان الكسيس تسيبراس في اثينا، عن تفاؤله بالوصول لحل قريب.

وأدت مسألة تخفيض ديون اليونان لانقسام حاد بين دائنيها الدوليين، الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي خلال آخر جولات المباحثات.

كما أدى هذا المأزق لتعليق دفع شريحة من أموال الانقاذ التي تحتاج اليها اليونان لسداد ديونها.

ويتوقع الاوروبيون أن ينمو اقتصاد اليونان بقوة ما يؤدي لزيادة كبيرة في فائض عائداتها في السنوات المقبلة، ما يسمح لها بالنهاية بسداد ديونها.

لكن صندوق النقد الدولي يبدو أقل تفاؤلا، إذ يشير إلى ضرورة تخفيض مزيد من الديون، قبل منح اثينا مزيدا من الأموال.

يذكر أن الرئيس الفرنسي الجديد ايمانويل ماكرون بعد انتخابه كان قد أعلن الشهر الماضي تأييده الوصول لاتفاق قريب لتخفيض حجم ديون اليونان مع الوقت.

ويتباين موقف ماكرون مع موقف المانيا التي ترى في خطة تخفيض الديون رهانا خاسرا قبل الانتخابات العامة في سبتمبر المقبل.