عاجل

البث المباشر

توقع سجن مسؤولين سابقين في باركليز بتهم احتيال مع قطر

المصدر: لندن - كارينا كامل

تبدأ الجلسة الأولى في قضية تعاملات باركليز المشبوهة مع قطر في الثالث من يوليو المقبل وذلك بعدما وجه مكتب جرائم الاحتيال الخطيرة وللمرة الأولى على الإطلاق اتهامات جنائية ضد البنك وكبار المسؤلين السابقين بسبب صفقة الرسملة التي أبرمها باركيز مع قطر عام 2008، فما مصير المتورطين وما هى التوقعات للقضية؟.

عملية الرسملة التي قام بها باركليز منذ 9 سنوات مع مستثمرين قطريين، سمحت للبنك ببتفادي ملكية حكومية أثناء الازمة المالية العالمية، لكنها اليوم أصبحت السبب وراء أزمة قانونية خطيرة.

البنك والمسؤلون السابقون يواجون تهمتين الموجه لباركليز احتيال متعلق باتفاقية مع قطر قيمتها 322 مليون جنيه استرليني .

وأولهما تتعلق بالتورط في عملية احتيال تخص اتفاقية أبرمها البنك مع قطر قيمتها 322 مليون جنيه استرليني، ويزعم البنك أن هدفها الرئيسي كان مجرد تحفيز قطر على المشاركة في رسملة البنك في حين أن المراقبين يتهمون باركليز بالاحتيال لفشله في الافصاح عن تفاصيل هذه الصفقة.

ومن بين التهم الموجه لباركليز، قرض باركليز لقطر بـ3 مليار دولار اختراق للقانون البريطاني لأنه إعانة مالية غير قانونية.

أما التهمة الثانية فهى اختراق القانون البريطاني من خلال تقديم إعانة مالية غير قانونية تخص قرضا بقيمة 3 مليارات دولار، وفرها باركليز لقطر عام 2008، والتهمة هنا أن باركليز وفر قرضا لقطر بنفس المبلغ الذى ضخته قطر لإعادة رسملة البنك.

الأمر الذي يعتبر مخالفا للقانون البريطاني لأنه مخالفا للقانون الآخرين، وقد تساعد في زيادة سعر السهم دون أسباب جوهرية.

في بيان باركليز قال إنه يقيم موقفه وينتظر المزيد من المعلومات من مكتب جرائم الاحتيال /كما قال بعض المسؤلين المتهمين انهم سيطعنون في كل الاتهامات.

ولكن في حال ثبتت الجرائم فمن الممكن أن تصدر أحكام بالسجن ضد المسؤلين السابقين وبالنسبة للبنك ففي أفضل الأحوال من الممكن أن تغرمه السلطات مئات الملايين من الجنيهات في مقابل ذلك وفي أسوأ الأحوال قد يتم منعه من العمل في بعض الأسواق من خلال سحب رخصته أو منعه من المشاركة في مناقصات للحصول على عقود مالية.

لماذا دفع بنك باركليز أكثر من 300 مليون جنيه لقطر عام 2008؟ وهل حصل باركليز على خدمات استشارية من قطر مقابل هذا المبلغ؟ ولماذا لم يفصح البنك عن الصفقة؟ ولماذا اقرض باركليز قطر ثلاثة مليون دولار نهاية عام 2008؟ نفس المبلغ الذي ضخته قطر في باركليز في السنة ذاتها، وهذه أسئلة كثيرة ستطرح على باركليز في محكمة وستمنستر عندما تبدأ اولى جلسات القضية الشهر المقبل.

إعلانات

الأكثر قراءة