عاجل

البث المباشر

خبراء يتخوفون من ميل الاقتصاد الأميركي إلى التراجع

المصدر: نيويورك - فرانس برس

يحذر عدد متزايد من خبراء الاقتصاد الأميركيين من مخاطر متعلقة بالاقتصاد، وذلك على خلفية الغموض حول استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترمب للنمو، مع أنهم لا يرون سوى إمكانية ضئيلة بحصول انكماش على المدى القصير، بحسب استطلاع نشر الإثنين.

وكشف الاستطلاع الفصلي للجمعية الوطنية لخبراء الاقتصاد تغييراً ضئيلا في التوقعات بالمقارنة مع يونيو في مسائل أساسية مثل النمو الاقتصادي الذي كان متوقعا عند 2,2% في 2017 و2,4% في 2018. إلا أن الاستطلاع الذي شمل نحو 50 خبيراً أظهر أن 48% منهم يحذرون من "ميل الاقتصاد للتراجع" مع إشارات إلى التباطؤ، بينما يرى 43% أن المخاطر تتراجع ما يعني أن النمو يمكن أن يتفوق على التوقعات.

ويشكل ذلك تبايناً مع يونيو، عندما كانت عوامل التحسن أكبر من عوامل التراجع بـ 60 مقابل 36%.

وبرر كين سايمونسون المحلل لدى "إن إيه بي اي" وكبير خبراء الاقتصاد لدى جمعية المتعاقدين في أميركا ذلك بعدد من العوامل. وقال سايمونسون: "هناك قلق على الأرجح حول كوريا الشمالية، وربما يبدو الاحتياطي الفيدرالي أقرب إلى اتخاذ قرارات أكثر تشدداً".

وعبر 73% من الخبراء الذين شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن إعفاءات ضريبية جديدة لأفراد ستصدر بحلول نهاية 2018، بعد أن كانت هذه النسبة 83% في استطلاع يونيو. كما يرى 61% أنه سيتم إعلان خطة للبنى التحتية مقابل 83% في السابق .

وهذه الأرقام أكبر بكثير من تلك الواردة في الاستطلاع نصف السنوي لـ"إن إيه بي اي" الصادر الشهر الماضي، ويشمل عدداً أكبر من الخبراء وتضمن أيضا إشارة إلى قلق متزايد.

وأعرب سايمونسون عن شكوك كبيرة في أن تقوم واشنطن بتعديلات كبيرة على صعيد الضرائب بحلول نهاية 2018، نظراً إلى مدى تعقيد المسألة والاستقطاب السياسي الحاد في الكونغرس.

ويتوقع الخبراء أن يستمر الاحتياطي الفيدرالي مع سياسة الزيادة التدريجية في معدل الفائدة، على أن يقارب 1,375% بحلول نهاية العام، و2,125% بحلول نهاية 2018 بالمقارنة مع 1 و1,25% حالياً.

إعلانات

الأكثر قراءة