توقع دور أكبر للسعوديات في الإصلاحات الاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

تستعد المرأة السعودية للعب دور أكبر في اقتصاد بلادها بدعم الإصلاحات الاقتصادية المتنوعة، والتي كان آخرها حسم الملك سلمان لموضوع قيادة المرأة بعد القرار التاريخي بالسماح لهن بقيادة السيارات، وهو قرار له انعكاسات اقتصادية واجتماعية كبيرة ستبدأ بالظهور تدريجيا مع تطبيق هذا القرار المتوقع في يونيو المقبل.

وتوقع تقرير أكسفورد غروب أن ترفع قيادة المرأة للسيارات مشاركة المرأة في سوق العمل من 17% إلى 40%، وهو ما سيضيف 64 مليار ريال سنوياً إلى الناتج المحلي الإجمالي للسعودية.

وخلال السنوات القليلة الماضية شهدت المملكة تعيين كفاءات نسائية في مناصب لأول مرة تشغلها المرأة السعودية والتي كان آخرها ما حدث قبل يومين، حيث تم تعيين إيمان الغامدي مساعدا لرئيس بلدية محافظة الخبر لتقنية المعلومات ورئاسة قسم الخدمات النسائية، كأول سعودية تشغل هذا المنصب.

وفي فبراير الماضي تم تعيين سارة السحيمي على رأس مجلس إدارة السوق المالية السعودية "تداول"، تلتها تعيينات نسائية جديدة لقيادة القطاع المالي بالسعودية، والذي ضم تعيين كل من رانيا محمود نشار رئيساً تنفيذياً لمجموعة سامبا المالية، لتصبح أول سيدة تقود الإدارة التنفيذية لبنك في السعودية، وتلاها بعدة ساعات تأكيد البنك العربي الوطني لـ"العربية.نت" تعيين لطيفة السبهان مديراً ماليا للبنك.

وكانت السعودية قد سمحت في عام 2013، بتمثيل النساء في مجلس الشورى بنسبة 20%، وذلك في أول سابقة من نوعها في المملكة.