عاجل

البث المباشر

هل الوقت مناسب للاستثمار في الأصول الأوروبية؟

المصدر: لندن - كارينا كامل

بعد فترة مطولة من التقشف المالي والأداء الاقتصادي المخيب، عادت الثقة إلى أوروبا وتعم القارة نبرة من "التفاؤل" و"ديناميكية" جديدة.

ويرجع الاقتصاديون التحول الإيجابي إلى خليط من العوامل، منها الإصلاحات الهيكلية التي تم تطبيقها بعد الأزمة المالية العالمية، والسياسات النقدية الداعمة للطلب المحلي إلى جانب تحسين إدارة النظام المصرفي وتبدد بعض المخاطر السياسية مثل الانتخابات الفرنسية.

يصف رئيس قسم اقتصاديات أوروبا في أكسفورد للدراسات الاقتصادية د. جيمس نيكسون في مقابلة خاصة مع "العربية"، حالة الاقتصاد الأوروبي بـ"الإيجابية جدا" بعد تبدد المخاوف المتعلقة بالركود وضعف النمو.

وتبرز هذه الإيجابيات، بحسب نيكسون، في النمو السريع بالتوظيف، حيث إن نمو الوظائف حالياً في أوروبا هو الأعلى من أي دورة اقتصادية.

وبحسب بيانات البنك المركزي الأوروبي، تحسن النمو هذه السنة إلى 2.2% وهو أعلى مستوى منذ الأزمة المالية العالمية.

كما تراجعت البطالة من 9.9% الصيف الماضي إلى 9.1% في الفترة الحالية، هذا وقد سجل مؤشرSentix للثقة الاقتصادية أعلى قراءة له هذا الشهر في أكثر من 10 سنوات.

واللافت هو أن حتى الدول الطرفية التي كانت تعاني من مشاكل اقتصادية مثل إسبانيا والبرتغال تمكنت من تحقيق معدلات نمو عالية عن طريق إصلاحات مالية واقتصادية.

فهل أصبح الوقت مناسبا للاستثمار في أوروبا؟ وما هي المناطق الجيوغرافية والقطاعات الأكثر جاذبية؟

يعتبر نيكسون أن القارة الأوروبية هي الوجهة الأكثر جذبا للمستثمرين حالياً منذ مطلع العام الجاري، وبما أن النمو الاقتصادي مدعوم من الطلب المحلي ممكن للمستثمر، برأيه التركيز على الدول المصدرة مثل البرتغال وإسبانيا وألمانيا التي تتمع بأداء قوى جداً.

وبرأيه، لا بد أن تتجه الاستثمارات نحو الشركات المتعلقة بالقطاع الاستهلاكي للاستفادة من نمو التوظيف.

ومع تسحن المؤشرات الاقتصادية وثقة المستثمرين، تزداد التكهنات بإزالة البنك المركزي الأوروبي لجزء من الدعم النقدي الذي يوفره، ولكن من جهة أخرى، تشدد منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD على أهمية السياسات النقدية الداعمة للطلب المحلي والإصلاحلات الاقتصادية المشجعة للاستثمار والتنافسية.

كما تحذر الـ OECD من التدابير الحمائية التي قد تهدد التجارة الدولية وقد تضعف النمو الذي انتظرته أوروبا طويلا.

إعلانات

الأكثر قراءة