عاجل

البث المباشر

كيف تستعد سوق العمل لعصر الروبوتات؟

تهدد بخسارة 7 ملايين وظيفة بـ2020

المصدر: دبي - العربية.نت

كثر الحديث في السنوات القليلة الماضية، أن العالم دخل في ثورة صناعية جديدة مبنية على الذكاء الاصطناعي والأتمتة والروبوتات التي بدورها تهدد بإلغاء الملايين من الوظائف حول العالم.

وبحسب تقديرات المنتدى الاقتصادي العالمي، فستؤدي هذه الثورة الصناعية الجديدة إلى خسارة 7 ملايين وظيفة في 15 من الدول المتقدمة بحلول العام 2020 معظمها في وظائف إدارية وروتينية مقابل خلق مليوني وظيفة في قطاعات الحاسوب والرياضيات والهندسة.

إذا وظائف المستقبل مركزة في القطاع الرقمي، ولكن ماذا عن قدرة الدول العربية للتأقلم مع هذا الواقع الجديد وخاصة أنها تعاني أصلا من نسب بطالة بين شبابها هي الأعلى حول العالم عند 30% وضعف المعدل العالمي؟

لا يزال الاقتصاد الرقمي يشكل نسبة ضئيلة من الناتج المحلي للدول العربية عند 4% بالمقارنة مع نسبة تصل إلى 6% في الاتحاد الأوروبي و8% في الولايات المتحدة.

تظهر دراسة حديثة لـ لينكدان و Strategy &، أن الوظائف الرقمية تشكل 1.7% فقط من سوق العمل في الدول الخليجية بالمقارنة مع نسبة تصل الى 5.4% في الاتحاد الاوروبي.

كما أن 93% من الخبراء في القطاع الرقمي في المنطقة المتواجدين على منصة Linkedin حصّلوا دراستَهم الجامعية في الخارج مما يظهر القصور في القطاع التعليمي لتوفير التخصصات المطلوبة لمستقبل سوق العمل.

الجدير ذكره هنا أن نسبة البطالة بين خريجي الجامعات في معظم الدول العربية أعلى من نسبة البطالة العامة.

إذ إن 25% من حملة الشهادات الجامعية في مصر والجزائر مثلا عاطلون عن العمل، ومثلُهم 20% في الأردن مقارنةً مع نسب بطالة عامة تتراوح بين 11% و13% لهذه البلدان. ولغرض المقارنة فهذه النسبة في البرازيل الدولة الناشئة هي 6% مع العلم أن البطالة العامة تقف عند 13%.

لذلك ينصح الخبراء أن تحضير سوق العمل للمستقبل يجب أن يبدأ من المدارس عبر التركيز في تعليم الطلاب مهارات التفكير النقدي وإدخال البرمجة أو coding في المناهج المدرسية وهو ما بدأت بتطبيقه الامارات.

كما أن التعلم لوظائف المستقبل يجب أن يستمر مدى الحياة بدلا من الاكتفاء بالتعليم الجامعي، وذلك ضروري لمواكبة التطور السريع المتوقع في سوق العمل. وهنا يجب إعطاء دور أكبر للتعلم عبر الإنترنت رغم أن معظم الدول العربية ما زالت لا تعترف بهذا النوع من الشهادات.

إعلانات