عاجل

البث المباشر

كيف يغير المنتدى الاقتصادي الحياة في مدينة دافوس؟

المصدر: دافوس - مايا جريديني

في يناير من كل عام، تتحول مدينة دافوس السويسرية من منتجع هادئ في جبال الألب إلى ناد فخم للمشاهير والأثرياء والرؤساء وذلك خلال أيام انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي.

ولا تقتصر الفوائد الاقتصادية من تدفق أكثر من2500 مشارك من قادة الدول ورجال الأعمال والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام، إلى المنتدى الاقتصادي العالمي على فنادق وشقق ومطاعم دافوس وإنما على المدن المجاورة، التي تستقبل الفائض وأبرزها كلوسترز، حيث يقيم جزء من فريق العربية في تغطية هذا العام.

وتجدر الإشارة إلى أن شقة من غرفة واحدة في كلوسترز ستكلفك 2500 درهم لليلة أي 5 أضعاف سعرها في الأيام العادية. أما أسعار الفنادق فتزيد على الأقل بثلاثة أضعاف عن سعرها في الأيام العادية.

وهذا هو الشارع التجاري الرئيسي في دافوس، الذي يتحول خلال فترة المنتدى إلى مكاتب لأبرز الشركات العالمية الكبرى. تخيلوا أن أصحاب متاجر التجزئة هذه يزيلون كل بضائعهم ويؤجرون محلاتهم لهذه الشركات لخمسة أيام فقط! ويقدر البعض أن قيمة الإيجار تتراوح بين خمسة وعشرين ألف دولار الى نصف مليون دولار!

ويقدم المنتدى الاقتصادي العالمي فرصة سنوية لأبرز وجوه العالم من كل التخصصات لرسم مستقبل عالم الأعمال والسياسة وحتى الفن. ويتميز هذا العام بلجنة رئاسية مكونة من النساء فقط لأول مرة بتاريخه. أما أبرز الحاضرين المرتقبين فالرئيس الأميركي دونالد ترمب، في أول زيارة لرئيس الأميركي منذ عام 2000، وبالنسبة لصناعة الطاقة فالمخطط أن يلتقي رأسا الهرم النفطي العالمي وهما وزيرا الطاقة السعودي خالد الفالح والروسي ألكسندر نوفاك هناك، أما من جانب الفنانين، الممثلة كايت بلانشيتي وإلتون جون.

وتتنوع المواضيع لتشمل مستقبل التطورات التكنولوجية وأبرزها البلوكشاين والذكاء الاصطناعي، إضافة الى مستقبل الموضة والمأكولات والغذاء.

إعلانات

الأكثر قراءة