السعودية وبريطانيا.. خطط تحول اقتصادي لتغييرات جذرية

نشر في: آخر تحديث:

تصدرت زيارة محمد بن سلمان إلى لندن اهتمامات الصحف البريطانية، فتناولت في اليومين الأخيرين، مقالات عدة أهمية هذه الزيارة على المستويين الاقتصادي والسياسي، للمملكتين اللتين تشهدان تغييرات جذرية تتمثل بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتحول الاقتصادي والاجتماعي للسعودية كما تهندسه رؤية 2030.

وأوضحت صحيفة فاينانشال تايمز أن الحكومة البريطانية تعتزم تحفيز الاستثمارات السعودية في بريطانيا من جهة وتشجيع المستثمرين البريطانيين على العمل في السعودية للاستفادة من برامج الإصلاح الاقتصادي وهو ركيزة رؤية 2030.

وفي مقال نشرته الفاينانشال تايمز اعتبر الأمير محمد بن نواف، السفير السعودي في بريطانيا، أن الزيارة التاريخية تأتي في وقت مناسب جدا لبريطانيا التي تتحضر لإعادة هيكلة اقتصادها وإقامة علاقات تجارية جديدة عقب البركزيت، إذ إن توسع السوق السعودي يشكل فرصة مهمة لبريطانيا.

وأشار المقال أن التغير الاجتماعي في السعودية حقيقي وسريع، وأن "التحديث" لن يكون سهلا، ما يحتم ضرورة التعاون مع أصحاب الخبرات للتمكن من التطور السريع.

وأكد السفير السعودي أن التحول من الاعتماد التاريخي على النفط سيفتح فرصا كبيرة وضخمة للشركات الأجنبية للعمل والاستثمار في السعودية.

أما صحيفة التلغراف البريطانية التي أجرت مقابلة مع ولي العهد تحدثت عن أهمية هذه الزيارة، ونقلت عن محمد بن سلمان تأكيده أنه ستكون هناك فرص كبيرة للمستثمرين البريطانيين في السعودية مع التطور الذي ينتج عن رؤية 2030.