هكذا سيخفض مشروع الطاقة الشمسية سعر الكهرباء بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

الفكرة الشائعة عن مشاريع الطاقة المتجددة أنها أعلى تكلفة من نظيرتها التقليدية، لكن دخول السعودية بقوة في هذه الصناعة، من خلال أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم، قد يغيّر قواعد اللعبة، ويخفض التكلفة على المستهلكين. ويسعى المشروع لتحقيق سعر تكلفة يبدأ من 2.5 سنت لكل كيلوواط في الساعة ويصل في 2030 إلى 1.5 سنت/كيلوواط ساعة، والذي يعد أقل سعر لإنتاج الطاقة الشمسية منذ بدأ العمل بهذه التقنية، وسيساعد ذلك في خفض فاتورة إنتاج الكهرباء بنحو 40 مليار دولار سنويا عن طريق توفير حرق السوائل البترولية وتصديرها عوضا عن ذلك.

وستستفيد #السعودية للمرة الأولى من الميزات التنافسية الكثيرة التي تحظى بها، إلى جانب وفرة الطاقة الشمسية، ومن هذه الميزات توفر سلاسل الإمداد للمواد الخام مثل السليكا عالية الجودة التي ستقدم مجانا للمشروع، فضلا عن النحاس والمواد المصنعة للبلاستيك، ما يمنح المشروع قدرة على مواصلة الإنتاج بتكلفة أقل، قياساً بالتكاليف الباهظة حال استيرادها من الخارج.

كل ذلك سيعود بالفائدة على #المواطن_السعودي، إذ إنه سيستفيد من انخفاض تكلفة إنتاج الكهرباء، إلى جانب استفادته من المزايا الاقتصادية للمشروع الذي سيوفر مئة ألف فرصة عمل حتى العام 2030، ويضيف إلى الناتج المحلي 12 مليار دولار.

يأتي هذا المشروع ضمن أهداف السعودية لتنويع مصادر دخلها وتنمية مصادر الطاقة المتجددة، حيث نصت رؤية 2030 على تأمين 9.5 غيغاواط من الطاقة المتجددة في 2023.

كما جاء الطلب المتنامي على الطاقة ليعزز من جدوى المشروع بالتزامن مع المشاريع التي جرى إطلاقها أخيراً، إضافة إلى توفر الأراضي الشاسعة.

يذكر أن المشروع يعمل على إطلاق عمليات بحثية واسعة لتطوير كفاءة الخلايا الشمسية، وتطوير أنظمة تخزينها.