عاجل

البث المباشر

هل يساعد هذا القانون شركات أوروبا على البقاء في إيران؟

المصدر: لندن – كارينا كامل

تتوالى يوما بعد يوم إعلانات كبريات الشركات التي ستتخارج من #السوق_الإيرانية حال عدم حصولها على ضمانات أميركية وأوروبية وذلك رغم إعلان بروكسل يوم الجمعة عن حزمة إجراءات اقتصادية من شأنها حماية المصالح الأوروبية في إيران.. ولكن هل ستنفع؟.

المفوضية الأوروبية أعطت الضوء الأخضر لتفعيل #قانون _التعطيل الذي يلزم المؤسسات الأوروبية بعدم الامتثال للعقوبات الأميركية في إيران ويسمح للشركات المتضررة برفع شكاوى ضد الإدارة الأميركية والمطالبة بتعويضات، كما أزال الاتحاد الأوروبي العقبات أمام بنك الاستثمار الأوروبي EIB مما يسمح له بتمويل الأنشطة المالية في إيران.

وفي نفس الوقت، يعمل الأوروبيون على تعزيز التعاون القطاعي في مجالات البيئة والطاقة والسلامة النووية وعلى تشجيع المؤسسات على تحويل عوائدها المالية من إيران مباشرة إلى البنك المركزي الأوروبي.

وعلى الرغم من كل هذه الجهود بدأت شركات أوروبية التخارج من السوق الإيراني خشية من العقوباتِ الثانوية التي قد تمنعها من ممارسة أعمالها في الولايات المتحدة أو من التعامل بالدولار الأميركي.

توتال الفرنسية التي تعتبر أكبر مستثمر أوروبي في إيران قالت إنها سوف تنسحب من مشروع ضخم لتطوير حقل غاز، ما لم يصلها إعفاء من الخزانة الأميركية.

كما كشفت كل من شركة التأمين الألمانية Allianz وشركة الشحن الدنمركية Maersk عن نية التخارج.

ويعتبر مصير إيرباص أيضا غير معروف، والتي كانت قد وقعت عقدا بنحو 20 مليار دولار مع الخطوط الجوية الإيرانية لتسليم 100 طائرة ركاب.

ومن بين الأسماء المرشحة للانضمام إلى قائمة الانسحاب شركات صناعة السيارات الفرنسية بيجو ورينو، إلى جانب شركة الأدوية سانوفي.

وفي ألمانيا قالت Siemens إنها لن تدخل في أي تعاقدات جديدة في البلاد.

الخيارات محدودة أمام #أوروبا لحماية مصالحِها الاقتصادية، حيث يقول الخبراء إن #الشركات_الأوروبية قد تقرر التخارج من إيران رغم محاولات القادة الأوروبيين نظرا لأهمية السوق الأميركي وهيمنة الدولار الأميركي على تعاملاتها.

إعلانات

الأكثر قراءة