هكذا سيواجه العراق تنفيذ العقوبات على إيران

نشر في: آخر تحديث:

بعد إعادة فرض #العقوبات_الأميركية_على_إيران في الثامن من أغسطس الجاري، تضاربت مواقف المسؤولين العراقيين حول الامتثال لتطبيق هذه العقوبات تجاه #طهران.

وقال الأستاذ بجامعة بغداد الدكتور محمد العزاوي لـ"للعربية.نت" إن #الحكومة_العراقية مطالبة في النظر بعين مصلحة شعبها في التعامل مع هذا الملف المعقّد بالنسبة لها، مبيناً أن هذه العقوبات ستكون لها آثار سلبية وكارثية على #الموقف_العراقي في حال رفض تطبيقها.

وأوضح العزاوي، أن من أهم العقوبات التي ستفرض على العراق، امتناع دول العالم عن شراء #نفط_العراق الذي يعتبر العمود الفقري للاقتصاد العراقي، مشيراً أن العراق لا يمتلك حالياً أي مصدر لرفد ميزانيته المالية غير النفط.

وبين أن من ضمن العقوبات المترتبة، تجميد الأصول العراقية لدى الولايات المتحدة، وسُيحرم العراق من التعاملات المالية والمصرفية الدولية، كما ستلغى كافة الاتفاقات المالية مع المنظمات الدولية وبذلك لا تستطيع أي شركة استثمارية أو تجارية من دخول العراق، بخاصة أن العراق على أبواب مرحلة #إعادة_الإعمار.

وأشار العزاوي إلى خطورة حظر استيراد المعدات والسيارات والأسلحة، كون العراق إلى الآن يمر بظروف أمنية غير مستقرة، خصوصاً وأن التقرير الأممي قد أكد تواجد 20 ألف مقاتل من عناصر تنظيم #داعش الإجرامي في العراق.

وكان رئيس الوزراء العراقي #حيدر_العبادي أعلن في وقت سابق التزام حكومته بالعقوبات الأميركية للحفاظ على مصالح العراق، لكنه اليوم أعلن أن الحكومة ستوقف التعامل التجاري بالدولار الأميركي مع إيران فقط.

وهددت #الميليشيات_العراقية_الممولة_إيرانياً بكسر أي حصار يُفرض على إيران، وكانت قد استنكرت موقف الدولة العراقية، بخصوص التعاملات التجارية مع إيران.

من جهتها أشارت الباحثة الاقتصادية نور العلي خلال حديثها لـ"العربية.نت" إلى وجود بدائل كثيرة للسلع الإيرانية المستوردة، لكن الخطورة تكمن في عدم سيطرة الدولة على الميليشيات الموالية لإيران.

وقالت العلي إن #السلع_الإيرانية المستوردة لا تتعدى الألبان وبعض الخضار والمواد الكهربائية المنزلية، مبينة أنه توجد دول كثيرة يمكن الاعتماد عليها كبديل عن إيران، لرفد سوق الاستهلاك العراقي.

وحول خطورة عدم الالتزام بالعقوبات الأميركية، قالت العلي إن أعداد الميليشيات الممولة والموالية لإيران كثيرة، مبينة بأن العديد منها "كحركة النجباء" قد هددت باستخدام السلاح لضرب المصالح الأميركية في العراق، في حال تطبيق العراق لتلك العقوبات.

وتابعت العلي أن الحكومة العراقية قد لا تمتلك الوسائل الكافية للالتزام بالعقوبات الأميركية، وقد تطلب من الولايات المتحدة إعفاءها من تلك الالتزامات.