عاجل

البث المباشر

الصين: حرب التجارة ستضر بالمصدرين الأميركيين

المصدر: بكين - رويترز

قال نائب وزير التجارة الصيني إن بلاده مضطرة للرد على الولايات المتحدة في نزاعهما التجاري، وإن المصدرين الأميركيين بمن فيهم موردو الغاز الطبيعي المسال سيتضررون "بالتأكيد".

وقال وانغ شو ون خلال مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء إن رد بكين سيخلق فرصا لدول أخرى مصدرة للغاز المسال، مضيفا أن أستراليا مصدر مهم للوقود للصين.

وتبادلت الولايات المتحدة والصين تطبيق رسوم جمركية على سلع بعضهما البعض يوم الاثنين، ولا يبدي أكبر اقتصادين في العالم أي بادرة تراجع عن موقفهما في النزاع التجاري المتصاعد والمتوقع أن يؤثر سلبا على النمو الاقتصادي العالمي.

وقالت بكين إنها مستعدة لاستئناف مفاوضات التجارة مع واشنطن إذا كانت هذه المحادثات "قائمة على الاحترام المتبادل والمساواة"، وفقاً لوثيقة عن النزاع التجاري نشرها مجلس الوزراء أمس الاثنين.

وقال ممثل التجارة الدولية الصيني فو تسي ينغ بالمؤتمر الصحافي نفسه إن الولايات المتحدة ستربح أكثر من التجارة الصينية الأميركية.

وأضاف فو، الذي يشغل أيضا منصب نائب وزير التجارة، أنه بينما تحقق الصين فائضا في التجارة مع الولايات المتحدة فإن الأخيرة تحقق فائض أرباح مع الصين.

إلى ذلك، قال مسؤول صيني كبير اليوم الثلاثاء إن من الصعب المضي قدما في محادثات التجارة مع الولايات المتحدة بينما تضع واشنطن "سكينا على رقبة الصين" وذلك بعد يوم من تبادل الطرفين تطبيق رسوم جديدة على سلع الآخر.

وقال وانغ شو ون نائب وزير التجارة الصيني في مؤتمر صحفي إن التوقيت الذي يمكن فيه استئناف المحادثات سيتوقف على "إرادة" الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى، قال دبلوماسي كبير بالحكومة الصينية لرجال أعمال خلال اجتماع في نيويورك إن المحادثات غير ممكن في ظل "التهديدات والضغوط" وفقا لما ذكرته وزارة الخارجية.

ونُقل عن مستشار الدولة الصيني وانغ يي قوله إن بعض القوى في الولايات المتحدة توجه انتقادات لا أساس لها إلى الصين في قضايا التجارة والأمن، وهو ما سمم مناخ العلاقات بين واشنطن وبكين وينم عن استهتار شديد.

وقال وانغ لأعضاء مجلس الأعمال الأميركي الصيني واللجنة الوطنية للعلاقات الأميركية الصينية "إذا استمر ذلك، فسيُدمر في لحظة المكاسب المحققة خلال الأربعين عاما الأخيرة من العلاقات الصينية الأميركية".

ولا يبدو أن أيا من واشنطن وبكين مستعد لتقديم تنازلات في النزاع المتصاعد بين البلدين، مما يزيد احتمالات معركة طويلة قد تفضي إلى فتور الاستثمار وعرقلة التجارة العالمية.

وقال وانغ إنه لا يمكن لأحد القول إن جميع المناقشات التجارية السابقة كانت عديمة الجدوى، لكن الولايات المتحدة تخلت عن تفاهمها المتبادل مع الصين.

وأضاف أن الصين لا تعرف لماذا غيرت الولايات المتحدة رأيها بعد التوصل إلى اتفاق مع #الصين بخصوص التجارة في وقت سابق، في إشارة على ما يبدو إلى المحادثات التي أُجريت في مايو أيار حين بدا لفترة وجيزة أنه تمت بلورة إطار عمل.

وقال وانغ إن المصدرين الأميركيين بمن فيهم موردو #الغاز_الطبيعي المسال سيتضررون "بالتأكيد"، لكن رد بكين سيخلق فرصا لدول أخرى مصدرة للغاز المسال، مضيفا أن أستراليا مصدر مهم للوقود للصين.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز التي تدعمها الدولة في مقالة افتتاحية اليوم "الصين بلد كبير وقوي، ولذا فسواء أكانت مواجهة اقتصادية أو عسكرية مع الصين، فسيكون لها ثمن باهظ".

إعلانات

الأكثر قراءة