ترمب ينتقد رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي مجدداً

نشر في: آخر تحديث:

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الثلاثاء انتقاداته للسياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي ورئيس هذه المؤسسة التي تقوم بمهام المصرف المركزي جيروم باول الذي "يشعر بالسرور عندما يرفع معدلات الفائدة"، على حد قوله.

وقال ترمب في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الثلاثاء "في كل مرة نقوم بها بعمل جيد، يرفع معدلات الفائدة"، منتقداً جيروم باول الذي عينه بنفسه رئيسا للاحتياطي الفدرالي.

وأضاف "يبدو وكأنه يشعر بالسرور عندما يرفع #معدلات_الفائدة"، مذكرا بأن الرئيس السابق باراك أوباما "شهد معدل فائدة يعادل الصفر".

ومنذ نهاية 2015 بعد عشر سنوات من سياسة نقدية تعتمد معدلات فائدة شبه معدومة، عمد الاحتياطي الفدرالي إلى رفع هذه المعدلات اليومية تدريجيا وباتت تتراوح بين 2% و2,5%، وفقا لما نقلته وكالة "فرانس برس".

ولتجنب زيادة في #التضخم ونمو مفرط لاقتصاد تحفزه الاقتطاعات الضريبية التي تقرها إدارة ترمب، تنوي اللجنة النقدية في #الاحتياطي_الفدرالي زيادة معدلات الفائدة مرة هذه السنة بنسبة 0,25%، وثلاث مرات العام المقبل على الأرجح.

لكن في نظر ترمب الذي يفاخر بـ"اقتصاد منتعش"، باتت السياسة النقدية تشكل "الخطر الأكبر" لأن "الاحتياطي الفدرالي يرفع المعدلات بسرعة مبالغ فيها" برأيه.

وبلغت نسبة نمو #الاقتصاد_الأميركي 4,2% بالوتيرة السنوية في الفصل الثاني من العام، وهي الأعلى خلال أربع سنوات.

وستنشر الحكومة للمرة الأولى الجمعة أول تقديرات للانتعاش للفصل، يتوقع المحللون أن تبلغ 3,3%.

وردا على سؤال عما إذا كان نادما على اختيار جيروم باول للمنصب خلفا لجانيت يلين، قال ترمب "من المبكر جدا أن نقول ذلك، ربما".

وحول إمكانية عزل باول، قال ترمب "لا أعرف. أكتفي بالقول إنني لست راضيا عن الاحتياطي الفدرالي لأن أوباما شهد معدلات تساوي الصفر".
ومنذ أغسطس يوجه ترمب انتقادات للاحتياطي الفدرالي مخالفا بذلك تقاليد احترام استقلالية هذه المؤسسة النقدية.

ومن غير الواضح ما إذا كان رئيس الولايات المتحدة يمكنه عزل رئيس للاحتياطي الفدرالي. وينص القانون على أنه لا يمكن إقالة حاكم في البنك المركزي إلا إذا كان هناك "سبب".

وينطبق هذا القانون على الحكام الذين يعينون لـ14 عاما، بينما يعين رئيس الاحتياطي الفدرالي لأربع سنوات مع بقائه حاكما في البنك لـ14 عاما.