الإمارات.. صوامع الحبوب الرئيسية بالفجيرة ممتلئة 60%

نشر في: آخر تحديث:

قال خليفة العلي، المدير العام لمركز الأمن الغذائي الحكومي في #الإمارات العربية المتحدة اليوم الاثنين، إن الدولة تدير صوامعها الاستراتيجية للحبوب في #ميناء_الفجيرة عند متوسط يتراوح بين 50 و60 % من إجمالي الطاقة الاستيعابية.

وقال العلي على هامش مؤتمر في العاصمة أبوظبي "متوسطنا في عام نحو 50 إلى 60%".

وتقع الصوامع في ميناء #الفجيرة خارج مضيق هرمز، وتصل طاقتها الاستيعابية إلى 300 ألف طن من الحبوب، وهو ما يكفي لتخزين إمدادات استراتيجية تكفي لنحو ستة أشهر.

وتعتبر الإمارات العربية المتحدة، التي تستورد أكثر من 90% من احتياجاتها الغذائية، الموقع الاستراتيجي للفجيرة خارج مضيق هرمز حيويا لضمان أمن إمداداتها الغذائية.

ومضيق هرمز مسار حيوي لصادرات النفط وواردات الغذاء الخليجية.

وتُستخدم صوامع الفجيرة أيضا لتخزين الحبوب لإعادة تصديرها بالإضافة إلى حفظ الاحتياطي الاستراتيجي.

وقال العلي "مع إعادة التصدير نبلغ أحيانا 60 إلى 70%، وذلك بسبب النظام والبنية التحتية واللوجيستيات والطاقة الاستيعابية لدينا، والأهم السياسات والتشريع".

وذكر العلي أن الدولة ككل، بما في ذلك بقية الصوامع في الإمارات الأخرى، بها إمدادات من الأرز تكفي لخمسة أشهر، وإمدادات من القمح تكفي لـ 8 أو 9 أشهر، وإمدادات من السكر تكفي لـ 8 أو 9 أشهر.

وأضاف "في المجمل، إذا كنا نتحدث عما لدينا في سلسلة الإمداد بالكامل، سواء في الصوامع أو في النظام بالإمارات العربية المتحدة، فعندنا من بعض السلع الأولية ما يكفي لما يصل إلى 8 و9 أشهر".