السعودية تقود النمو في عدد شاشات السينما في المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

توقعت شركة PWC أن تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا النمو الأكبر عالميا من حيث عدد الشاشات خلال السنوات الخمس المقبلة بدعم من النمو الكبير المنتظر في السعودية.

ومنذ افتتاح #أول_دور_سينما_في_السعودية في إبريل الماضي بعد غياب دام 35 عاما، تتوالى فرص الاستثمار في هذا المجال لما يحمله هذا القطاع من آفاق واعدة ليس فقط بفضل التركيبة السكانية للمملكة وإنما بفضل التوقعات بأن السنوات المقبلة حتى 2030 ستشهد ارتفاع عدد الشاشات إلى 2600 شاشة في السعودية وحدها. هذا مقارنة مع 1300 شاشة قائمة حاليا في #الشرق_الأوسط وشمال إفريقيا. هذا الكم الهائل من الشاشات سيوزع على ما بين 373 موقعًا للسينما بحسب تقرير PWC.

وإذا ما نظرنا إلى النمو العالمي لعدد #شاشات_السينما سنويا نلاحظ أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفرقيا الأكثر نمواً، حيث من المتوقع أن تنمو بنحو 10.5% سنويا خلال الأعوام الخمسة المقبلة. هذا بشكل خاص بفضل النمو المنتظر في #السعودية.

وأضاف تقرير PWC أنه مع انتشار دور السينما في مناطق مختلفة في السعودية إلى جانب المدن الرئيسية من المتوقع أن تتراوح #أسعار_التذاكر ما بين 11 و14 دولاراً للتذاكر المنخفضة، وقد تصل إلى 40 دولارًا للتجارب الفاخرة.

ومن المرجح أن يتراوح عدد التذاكر المبيعة ما بين 60 و70 مليون تذكرة في 2030، وهو ما سيترجم إلى إيرادات إجمالية بـ1.5 مليار دولار. هذه الإيرادات ستشمل 950 مليون دولار من التذاكر، و550 مليون دولار من إيرادات السينما الأخرى كالبشار والمأكولات والمنتجات الأخرى.

وكانت المملكة قد بدأت السماح للعديد من الشركات العالمية العمل على إنشاء دور عرض جديدة في البلاد، أبرزها AMC وVOX، وبالإضافة إلى هاتين الشركتين تم إصدار تراخيص لمجموعة الراشد ولشركة CINEPOLIS ونتوقع إصدار المزيد قريباً.

وتأتي هذه الجهود ضمن أهداف السعودية لرفع إنفاق الأسر على الثقافة والترفيه داخل المملكة إلى 6% بحلول 2030، وهي نسبة من شأنها أن تطور سوقاً للخدمات الترفيهية بقيمة 30 مليار ريال.