إيران.. فشل محاولة للالتفاف على العقوبات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

تفشل محاولات #إيران للالتفاف على #العقوبات الاقتصادية الأميركية مجدداً، وهو الأمر الذي أعلنه بنفسه، وزير الخارجية الإيراني الذي قال إن الدول الأوروبية تجد صعوبة في إنشاء آلية محددة الغرض تسمح بالتجارة مع إيران بغير الدولار.

وبعد تصريحات لدوبلوماسيين أوروبيين، بإنشاء آلية على غرار دار مقاصة لتسوية صادرات النفط والغاز الإيراني مقابل مشتريات لطهران من سلع #الاتحاد_الأوروبي في محاولة للالتفاف على العقوبات الأميركية، لم تقبل عدة دول استضافة هذه الآلية، مما شكل صدمة لمحاولة إيران للالتفاف على العقوبات.

يأتي ذلك بعد أن هبطت العملة الإيرانية إلى مستويات قياسية متدنية، وتباطأ النشاط الاقتصادي بشدة ليضغط على سوق العمل بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات على شراء الدولارات الأميركية وتجارة الذهب وصناعة السيارات في أغسطس الماضي، تلاها عقوبات على قطاعات النفط والبنوك ما مثل ضربة قاضية للاقتصاد الإيراني.

وفي سوق العمل أظهرت عشرات المقابلات التي أجرتها وكالة رويترز مع مالكي الشركات في أنحاء إيران، أن مئات الشركات علقت الإنتاج وسرحت آلاف العمال، نظراً لأن مناخ الأعمال غير مواتٍ، نتيجة تأثر الأسواق سلباً بالعقوبات الأميركية الجديدة.

وقبل أيام من عزله قال وزير #العمل_الإيراني إن البلاد ستفقد مليون وظيفة بحلول نهاية العام الحالي، كنتيجة مباشرة للإجراءات الأميركية.

وفي تقريره الأخير توقع #صندوق_النقد_الدولي أن ينكمش اقتصاد إيران 1.5% هذا العام و3.6% في 2019 نظراً لتضاؤل إيرادات النفط.

يذكر أن نسبة البطالة بلغت بين الشباب في إيران حاجز 25%، كما أن 60% من مواطني إيران تحت سن الـ 30 عاماً.

وبحسب بيانات رسمية فإن #البطالة بين #الشباب من حملة الشهادات العليا تجاوزت 50% في بعض أرجاء البلاد.