هذه أهداف إنشاء هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية

العسكر: الهيئة داعم قوي للاقتصاد والتنافسية والقطاع الصناعي

نشر في: آخر تحديث:

حالة تفاؤل جسدها القرار الملكي الذي صدر الخميس الماضي في #السعودية بإنشاء هيئة للمحتوى المحلي والمشتريات الحكومية عبر 6 فوائد ستنعكس إيجابا على الاقتصاد في المملكة.

قال هشام العسكر، الباحث في الشؤون الاقتصادية والمحامي المتخصص بأنظمه الشركات والأوراق المالية إن إنشاء #هيئة_المحتوى_المحلي_والمشتريات الحكومية، يحقق عدداً من الأهداف الطموحة في السعودية والتي تصل إلى 6 أهداف، من بينها أن قرار الإنشاء من شأنه تفعيل مشاركة المنشآت الاقتصادية في الناتج المحلي وزيادة الطلب على المحتوى المحلي.

وأضاف العسكر لـ "العربية.نت" أن الهيئة ستسهم في رفع معدل النمو الاقتصادي للقطاع الصناعي.

ومن المتوقع أن يكون للهيئة دور في تعزيز شفافية الإجراءات من خلال توحيد المشتريات الحكومية بشكل يضمن المنافسة العادلة وخلق منافسة عالية بين الشركات لتقديم خدمة أفضل بأسعار تنافسية.

وقال العسكر إنه من المتوقع أن يكون للهيئة دور مهم جدا، في تسريع خطى نقل #التكنولوجيا مع تنويع قاعدة العملاء، ومشاركة #المخاطر من خلال التمويل والأعمال المشتركة ، وزيادة فرص الابتكار والتحديث وتعزيز القدرة التنافسية.

وتوقع العسكر أنه سيكون للهيئة أثر مباشر على خفض فاتورة الواردات الصناعية وتقليل تكاليف التشغيل المتعلقة بالمشتريات الحكومية مثل التخزين والنقل.

وأضاف أنه مما يؤكد أهمية تأسيس هذه الهيئة أن #المشتريات_الحكومية تعتبر محركا رئيسيا لخلق أسواق جديدة للشركات الناشئة وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة ووجود الهيئة سيساهم في تعزيز هذا الاتجاه وبشكل ينعكس على الاقتصاد الوطني وتوفير فرص وظيفية.

كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أصدر الخميس الماضي عدداً من الأوامر الملكية منها إنشاء هيئة باسم "هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية"، ويكون للهيئة مجلس إدارة يعين رئيسه بأمر ملكي.

كما أصدر خادم الحرمين أمراً ملكياً بتعيين الدكتور غسان بن عبدالرحمن الشبل رئيساً لمجلس إدارة هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، على أن يتولى القيام بأعمال المجلس وإدارة الهيئة إلى حين تشكيل مجلس الإدارة.