الصين تسجل أعلى فائض تجاري مع أميركا منذ 2006

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات التجارة الصينية تراجعا قويا للصادرات والواردات في ديسمبر الماضي، عكس توقعات المحللين، في مؤشر جديد على تباطؤ ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتراجعت صادرات الصين 4.4% في ديسمبر على أساس سنوي في أكبر تراجع في عامين، في حين سجلت الواردات تراجعا مفاجئا 7.6% وهي أكبر نسبة تراجع منذ يوليو 2016.

وتعزز هذه الأرقام من القلق حول تباطؤ الاقتصاد العالمي ككل.

أما فائض الميزان التجاري الصيني مع الولايات المتحدة، فقد ارتفع إلى مستوى قياسي جديد رغم الرسوم الجمركية الأميركية، وهو ما ينذر بفصل جديد من الحرب التجارية مع واشنطن.

وارتفع #الفائض_التجاري للصين مع الولايات المتحدة إلى 323.32 مليار دولار في 2018، بارتفاع نسبته 17% فيما يمثل أعلى فائض مسجل منذ 2006، وذلك حسب ما أظهرت اليوم الاثنين تقديرات رويترز بناء على بيانات الجمارك.

وسجلت #الصين فائضا تجاريا مع الولايات المتحدة بلغ نحو 275.81 دولار في 2017.

وارتفعت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة بنسبة 11.3% العام الماضي، في حين لم تزد الواردات من الولايات المتحدة إلا بنسبة 0.7%.

ويمثل الفائض التجاري الضخم للصين مع الولايات المتحدة نقطة خلاف مع واشنطن منذ فترة طويلة، كما أنه محور نزاع مرير بين أكبر اقتصادين في العالم.

وتبادلت الدولتان فرض #تعريفات_جمركية على سلع تساوي مئات المليارات من الدولارات.