رئيس الفيدرالي: لا تأثير لإغلاق الحكومة شرط ألا يتكرر

جيروم باول: الحجج لزيادة أسعار الفائدة ضعفت "وسنتأنى" في رفعها

نشر في: آخر تحديث:

أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك #المركزي_الأميركي ) على أسعار الفائدة بدون تغيير في ختام اجتماعه الأربعاء، لكنه قال إنه سيتأنى في مواصلة رفع تكاليف الاقتراض هذا العام، بينما أشار إلى تزايد الشكوك حول آفاق الاقتصاد.

وقالت اللجنة صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي، في بيان بعد اجتماع استمر يومين، "في ضوء التطورات الاقتصادية والمالية وانحسار الضغوط التضخمية فإن اللجنة ستكون صبورة" في تقرير زيادات الفائدة مستقبلا.

وأبقى مجلس الاحتياطي على سعر فائدة القياسي للإقراض لليلة واحدة في نطاق مستهدف يتراوح من 2.25 بالمئة إلى 2.50 بالمئة.

واتخذت اللجنة القرار بالإجماع.

ورفع مجلس الاحتياطي أسعار الفائدة أربع مرات العام الماضي وأشار في ديسمبر كانون الأول إلى أنه سيفعل ذلك مرتين هذا العام.

وفي بيان منفصل، قال مجلس الاحتياطي أيضا إنه بينما يواصل خفض ميزانيته العمومية الشهرية فإنه مستعد لتغيير الوتيرة "في ضوء التطورات الاقتصادية والمالية" في المستقبل.

وأفاد رئيس الفيدرالي جيروم باول أن الحجج لزيادة أسعار الفائدة ضعفت إلى حد ما.

وفي حين أكد باول أن الفيدرالي لن يأخذ أبدا في الحسبان الاعتبارات السياسية، قال إنه لا يرى تأثيرا دائما لإغلاق الحكومة شريطة ألا يحدث مرة أخرى.