عاجل

البث المباشر

ضربات قاتلة متبادلة بين واشنطن وبكين مع تصاعد الحرب التجارية

خبير: الصين تمتلك مساحة للمناورة إلا أنه من مصلحة البلدين إبرام صفقة عاجلاً وليس آجلاً

المصدر: دبي – علاء المنشاوي

يبدو أن تغريدات ترمب المباغتة لم تتوقف تداعياتها على صعيد #الحرب_التجارية المتصاعدة بين البلدين فقط، بل امتدت آثارها إلى أسواق المال العالمية والإقليمية، بالإضافة إلى السلع والنفط.

تعثر المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين عاد إلى الواجهة بعد تغريدات ترمب التي كشفت ربما ما يدور تحت الطاولة وخفايا المفاوضات التجارية الدائرة بين البلدين، ولخصت حالة الغليان بين البلدين على الصعيد الاقتصادي.

ترمب هدد، الأحد، برفع التعريفات الجمركية على البضائع الصينية إلى 25%، كما قال إن الاتفاق "ممكن" بحلول يوم الجمعة المقبل.

وأضاف ترمب أن هناك واردات صينية بقيمة 325 مليار دولار سيتم فرض رسوم جديدة عليها بـ 25%.

رغم مسارعة الصين للتأكيد أن كبير المفاوضين التجاريين ليو هي سيتوجه إلى الولايات المتحدة لجولة جديدة من المحادثات التجارية هذا الأسبوع في واشنطن، إلا أن التطور الأخير بين أكبر اقتصادات العالم قد أعاد القلق إلى آفاق النمو العالمي.

ومع ذلك، وفقًا لنائب رئيس مركز أبحاث مقره بكين، فإن الصين "لا يزال أمامها مجال للمناورة أمام الرياح المعاكسة التي أوجدتها الحرب التجارية الأميركية"، بما في ذلك ما إذا كان ترمب سينفذ تهديداته الجمركية.

وقال فيكتور جاو من مركز الصين والعولمة لصحيفة تابعة لقناة "سي إن بي سي" الأميركية: "إن الحرب التجارية لها تأثير سلبي على الاقتصاد الصيني، ولا يمكن إنكار ذلك".

وأضاف: "ومع ذلك، التساؤل الآن حول حجم هذا التأثر، وما إذا كان بإمكان #الصين ككل التوصل إلى طرق للتغلب على هذا التأثير، هذا شيء آخر".

وتابع: "لا تزال الصين تتمتع بنمو إجمالي من 6% إلى 6.5%، وهو ما يزيد عن ضعف نمو الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة".

ومع ذلك، قال جاو إنه سيكون من مصلحة بكين وواشنطن إبرام صفقة عاجلاً وليس آجلاً.

وأضاف: "تحتاج الصين إلى اتفاق مع #الولايات_المتحدة، وأعتقد أن الولايات المتحدة تحتاج أيضًا إلى اتفاق مع الصين. سيكون عدم اليقين وعدم القدرة على التنبؤ واحتمال حدوث المزيد من الاضطرابات قاتلًا للبلدين".

إعلانات