عاجل

البث المباشر

الأمير البريطاني الجديد سيدفع الضرائب للسلطات الأميركية

المصدر: لندن - كارينا كامل

مع فرحة مولود جديد في العائلة المالكة البريطانية، تأتي مسؤولية دفع ضرائب للحكومة الأميركية، حيث إن المولود الملكي سيحمل الجنسيتين البريطانية والأميركية.

فابن الأمير هاري وزوجته ميغان سيحمل جنسية مزدوجة، إذ إن أي طفل مولود لأب أو أم أميركية أقامت في الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات على الأقل يصبح أميركياً.

وبحسب القانون الأميركي هذا الصبي مجبر على دفع ضرائب للهيئات الأميركية، حيث تفرض واشنطن الضرائب بناء على الجنسية وليس مكان الإقامة.

ويتمتع الأميركيون المقيمون في بريطانيا بإعفاءات ضريبية على دخلهم السنوى تصل إلى 100 ألف دولار، ولكن الإعفاءات لا تشمل أي دخل من محافظ أو صناديق استثمارية.

كما يتوجب على حاملي الجنسية الأميركية الإعلان عن أى هدايا قيمتها تتجاوز 15797 دولاراً وأي أصول بأكثر من 200 ألف دولار إلى جانب الإفصاح عن أي حسابات في بنوك غير أميركية.

وقال ستوك ويكهام، مستشار أميركي للضرائب "إذا أهدت ميغان طفلها أي هدية بأكثر من 15 ألف دولار يتوجب عليها الإفصاح عن الهدية، وهذا أمر يجب أن تقوم به كل سنة بشكل منتظم، وإذا تلقى الطفل هدية من شخص غير أميركي قيمتها تتجاوز 100 ألف دولار فهذا أيضا يحمل معه مسؤولية الإفصاح الضريبي للطفل".

ويعني ذلك أن ميغان ستكون مجبرة على الإفصاح عن أي هدايا تقدم لطفلها تتجاوز قيمتها المبالغ المعفاة وعن أي حسابات بنكية للطفل أو صناديق استثمارية باسمه. كما أنها مجبرة على إشهار دخلها الخاص من عملها سابقا كممثلة وأي استثمارات أو أصول تمتلكها أو تحصل عليها من العائلة المالكة.

ومن المقرر أن يتكفل الأمير شارلز ولي العهد بمصاريف معيشة ميغان وهاري، بما فيها السفر والملابس والسكن، ولكن إذا أراد الأمير تشارلز إهداء حفيده الجديد هدايا أو مبالغ نقدية فيجب إشهارها للحكومة الأميركية.

ومن المتوقع أن تحصل ميغان على الجنسية البريطانية بعد إقامتها في المملكة المتحدة لمدة خمس سنوات، وحين ذاك يمكنها التخلي عن الجنسية الأميركية إذا أرادت، ولكنَّ هذا الإجراء له ثمن غال من خلال ضريبة الخروج العالية.

وأما ابنُ ميغان، السابع في ترتيب التربع على العرش، فلن يحق له التخلي عن الجنسية الأميركية إلا عندما تصل سنه إلى 16 عاماً.

إعلانات