عاجل

البث المباشر

كيف تؤثر الانتخابات البرلمانية الأوروبية على البريكست؟

المصدر: لندن - كارينا كامل

في ظل الفوضى التي تسيطر على عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أصبحت الانتخابات البرلمانية الأوروبية المنعقدة الأسبوع الحالي بمثابة استفتاء على البريكست نفسه. فما أهمية هذا التصويت وكيف يمكن أن يغير معادلة البريكست؟

هناك من يعتقد أن الانتخابات البرلمانية الأوروبية ليست مؤثرة على الساحة السياسية هنا في بريطانيا ولكن يقول بعض المراقبين أن أثر الانتخابات الأوروبية هنا في بريطانيا قد يكون أكبر وأهم من أثر الانتخابات العامة على الساحة السياسية والنظرية هنا هي أنه إذا كانت انتخابات مجلس العموم في وستمنستر هدفها تغيير من يحكم البلاد فإن انتخابات البرلمان الأوروبي من الممكن أن تؤدي إلى تغير هيكل السلطة نفسه.

ويقول البعض إن الانتخابات الأوروبية الأخيرة عام 2014 هي التي بدأت سلسلة الأحداث التي أدت إلى البريكست وإلى المعضلة التي تواجهها المملكة المتحدة اليوم، حيث كانت تلك الانتخابات نقطة فارقة لأنها شهدت فوز حزب الاستقلال (يوكيب) المؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي بقيادة نيجل فراج بأكبر نسبة أصوات فيما جاء الحزب المحافظ في المرتبة الثالثة.

وكانت هذه الهزيمة المخزية هي السبب وراء رضوخ دايفيد كاميرون رئيس الوزراء حينها لضغوط المتشددين في حزبه الذين طالبوا بإجراء الاستفتاء على العضوية في أوروبا

ويبدو اليوم وكأن التاريخ سيكرر نفسه، فبحسب الاستطلاعات من المتوقع أن يتقدم (حزب البريكست) المؤسس مؤخراً وأيضا بقيادة فراج في الانتخابات الأوروبية وأما الحزب المحافظ فالخبراء يتوقعون له هزيمة كبيرة قد تكون أسوأ حتى من 2014. وأما الأحزاب الأخرى المؤيدة في الاتحاد الأوروبي من عماليين وليبراليين فهم منقسمون ومن المتوقع أن تقسم أصوات الناخبين بينهم وهنا يأتي السؤال هل ستوضح الانتخابات الأوروبية الرؤية بشأن البريكست أم ستعقدها؟.

إعلانات

الأكثر قراءة