عاجل

البث المباشر

حرب الكلمات مستمرة.. الصين تهدد برد قوي على أي تصعيد أميركي

لقاء مرتقب بين الرئيسين الأميركي والصيني في قمة العشرين قد يهدئ من حدة التوتر

المصدر: العربية.نت

قالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة سترد بعزيمة قوية إذ أصرت الولايات المتحدة على تصعيد التوترات التجارة.

وأدلى قنغ شوانغ، المتحدث باسم الوزارة، بتلك التصريحات في إفادة صحافية يومية في بكين.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أعلن الاثنين، أن لقاء مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، مقرر خلال قمة مجموعة العشرين المرتقبة نهاية الشهر الحالي، محذراً من أنه سيفرض رسوماً جديدة في حال لم ينعقد.

ورداً على سؤال لشبكة "سي إن بي سي" التلفزيونية بشأن ما إذا كان عدم حضور "شي" إلى القمة المقررة في اليابان سيؤدي إلى فرض رسوم جمركية جديدة ضخمة، قال ترمب: "نعم سيؤدي إلى ذلك". لكنه تدارك أن اللقاء "تقرر"، و"أعتقد أنه سيذهب".

من جانبه، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن "لا معلومات لديه حالياً" عن محادثات بين ترمب وشي.

وفرض الرئيس الأميركي، الذي يدين باستمرار الفائض في الميزان التجاري مع الصين لمصلحة بكين، رسوماً جمركية عقابية على العديد من السلع الصينية.

وكانت المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة تعثرت الشهر الماضي، حيث ذكرت واشنطن أن بكين انسحبت منها في اللحظة الأخيرة، فيما قالت بكين إنها مستعدة لمعركة طويلة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصادر يوم الأحد، أن الصين استدعت شركات تكنولوجيا عالمية لإجراء محادثات الأسبوع الماضي، بعدما حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا إلى هواوي تكنولوجيز الصينية.

ويأتي إدراج هواوي، وهي أكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم، على القائمة السوداء لمنع الشركات الأميركية من إمدادها بالعديد من السلع والخدمات، بسبب ما تعتبره واشنطن اعتبارات أمن قومي، مما قد يصبح ضربة قاصمة أدت لتصعيد التوترات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين، فيما تنفي هواوي أن تشكل معداتها تهديداً أمنياً.

وإثر القرار الأميركي، أعلنت بكين أنها ستصدر قائمة خاصة بها للكيانات الأجنبية "التي لا يعتمد عليها"، كما لمحت إلى أنها ستحد من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة.

وقال مصدر في مايكروسوفت الأميركية، إن اجتماع الشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمن تهديداً مباشراً، لكنهم أوضحوا للشركة أن الامتثال للحظر الأميركي سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكل أطراف القطاع.

وتابع أنه طُلب من الشركة عدم الإتيان بأي تحرك متسرع ودون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفاً أن النغمة كانت تصالحية.

إعلانات