عاجل

البث المباشر

مصر.. تراجع مبيعات السيارات ونسبة جديدة للمكون المحلي

تراجع المبيعات يترافق مع ارتفاع واردات السيارات الأوروبية 44%

المصدر: العربية.نت

أكدت وزارة التجارة والصناعة المصرية أن قرار تحديد نسب التصنيع المحلي لصناعة السيارات بـ 45% يستهدف رفع الأعباء الإضافية عن شركات التجميع ومنحها الفرصة لضخ استثمارات جديدة.

وقال علاء السبع، رئيس شركة السبع أوتوموتيف وعضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، في مقابلة مع "العربية"، إن القرار يأتي لرفع الأعباء، ولإعادة تنظيم إجراءات جديدة تستهدف تنظيم هذه النسبة بشكل أكثر شمولاً.

موضوع يهمك
?
كشف موقع Facebook النقابَ عن عملتِه الرقمية المشفرة الجديدة، التي أطلق عليها اسم Libra وهو المشروع البالغة كلفتُه نحو...

ليبرا.. عملة فيسبوك الجديدة عالمية وليست للمضاربة ليبرا.. عملة فيسبوك الجديدة عالمية وليست للمضاربة شركات

وأوضح أن "الإعادة إلى ما كان عليه سابقا يأتي للتخفيف عن كاهل المصنعين لضعف السوق منذ بداية العام الحالي، وللوصول إلى طريقة جديدة في احتساب نسب المكون المحلي من عمليات تجميع وتصنيع السيارات".

وأشار إلى تفاصيل النسب المتعلقة بمكونات خط الإنتاج ومكونات عمليات التصنيع ككل، موضحاً أن الاشتراط الخاص بخط الإنتاج كان يبلغ 28% نسبة مشترطة من المكونات المحلية.

وتتم حاليا مراجعة جميع القرارات الحاكمة لصناعة وسائل النقل بالتوازي مع إعداد حزمة حوافز بهدف تعميق صناعة المركبات، إذ ستقوم وزارة التجارة والصناعة بعرضها على المجموعة الاقتصادية بعد الانتهاء من صياغتها.

من جانب آخر، كشفت بيانات مجلس معلومات سوق السيارات في مصر، تراجع مبيعات السيارات 5% خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2019 مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي لتبلغ 47 ألف عملية بيع.

وأوضحت البيانات أن قطاع السيارات الخاصة هو الأكثر تضررا خلال العام الحالي، حيث تراجعت المبيعات بـ 10%، بينما ارتفعت مبيعات الشاحنات التجارية 7%، والحافلات 8%.

من ناحية أخرى، قفزت واردات مصر من السيارات الأوروبية 44% خلال الربع الأول من العام إلى 13 ألف سيارة، وذلك في أعقاب تطبيق المرحلة الأخيرة من اتفاقية الشراكة الأوروبية.

وفسر السبع تراجع مبيعات السيارات، بأنه "يأتي مع الاستعدادات النفسية عند مشتري السيارات بأن الأسعار سوف تنزل ولذلك حصل تريث، كما أن أولوية شراء واستبدال السيارة قد تراجعت مع كثير من المتغيرات الاقتصادية الأخرى".

إعلانات