عاجل

البث المباشر

أثرياء العالم خسروا 117 مليار دولار خلال ساعات لهذا السبب

جيف بيزوس مالك شركة "أمازون" خسر نحو 3.4 مليار دولار خلال يوم واحد

المصدر: القاهرة – خالد حسني

خسائر حادة تكبدها أثرياء العالم خلال ساعات فقط من تجدد الحرب التجارية بين واشنطن وبكين.

فقد شهدت جميع الأسواق جلسة عاصفة أمس، وهوت غالبية أسواق المال العالمية والعربية بنسب كبيرة، ما تسبب في خسائر ضخمة وفقا لقائمة "بلومبيرغ" لأثرياء العالم، بلغت 117 مليار دولار.

هذه الخسائر جاءت على خلفية إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب نيته التوسع في فرض مزيد من الرسوم على جميع المنتجات الصينية.

وتشير الأرقام إلى أن إجمالي ثروة أثرياء العالم انخفضت خلال الساعات الماضية بنسبة 2.1% وذلك تزامناً مع الموجة الهبوطية العنيفة التي ضربت أسواق الأسهم العالمية أمس.

وذكر تقرير لوكالة "بلومبيرغ"، أن مؤشر "داو جونز" سجل أكبر خسائر يومية في 2019 أمس، حيث فقد 760 نقطة وأغلق عند مستوى 25717 نقطة.

وفقد 21 شخصا بقائمة "بلومبيرغ" نحو مليار دولار أو أكثر، حيث تعرضت أسهم الشركات إلى تراجع حاد بالتزامن مع التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وكان لجيف بيزوس مالك شركة "أمازون" أكبر نصيب من التراجع، حيث فقد نحو 3.4 مليار دولار، بعد انخفاض سهم شركته بنحو 3.1%، لتصل القيمة الإجمالية لثروته عند 110 مليار دولار، لكنه لا يزال محتفظا بلقب أغنى شخص على مستوى العالم.

كما أن التراجع في بورصة هونغ كونغ لا يزال يضغط على ثروات أغنياء العالم، حيث هبطت أمس لأدنى مستوى في 6 أشهر، وفقد أبرز 10 أثرياء نحو 19 مليار دولار من ثرواتهم منذ 23 يوليو الماضي.

ووصلت الآن القيمة الإجمالية لثروات الأفراد في مؤشر "بلومبيرغ" إلى مستوى 5.4 تريليون دولار، مرتفعة بنحو 11% منذ بداية العام الجاري.

وأمس، أنهت مؤشرات البورصة في هونغ كونغ تعاملاتها على تراجع للجلسة الـ10 على التوالي، مُسجلة بذلك أطول موجة هبوط يومية منذ العام 1984.

وفي نهاية التعاملات تراجع مؤشر البورصة الرئيسي في هونغ كونغ "هانغ سينغ" بنحو 0.7% عند 25976.2 نقطة، وذلك بعد أن انخفض بنسبة 3.2% خلال التعاملات.

وكانت أسهم شركات التكنولوجيا والمطورين من أبرز الشركات التي تعرضت للتراجع.

وتواجه هونغ كونغ أزمات عديدة، تتنوع بين مشاكل اقتصادية وسياسية، فضلاً عن تراجع قيمة اليوان. وخلال الأسبوع الماضي خفض البنك المركزي في هونغ كونغ معدل الفائدة للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية، وذلك بمقدار 25 نقطة أساس عند مستوى 2.5%.

وانكمش الاقتصاد الصيني خلال الربع الثاني من العام الجاري على أساس فصلي بنحو 0.3%. كما تراجع اليوان الصيني أمام الدولار الأميركي مسجلاً أدنى مستوى مقابل الدولار في 11 عاماً.

إعلانات

الأكثر قراءة