عاجل

البث المباشر

بالأرقام.. ماذا يعني فصل وزارة مستقلة للصناعة السعودية؟

تضاعف صناعات السعودية 10 مرات منذ السبعينيات إلى 320 مليار ريال

المصدر: دبي – مايا جريديني

جاء فصل وزارة الصناعة والثروة المعدنية عن وزارة الطاقة في السعودية، بوصفه أحدث خطوات المملكة للارتقاء بالقطاع الصناعي بما يساهم في تنويع مصادر الدخل تماشيا مع أهداف رؤية 2030.

وستوفر هذه الخطوة مرونة أكبر في الاستجابة مع المتغيرات الاقتصادية وتوسيع فرص الحراك الصناعي إلى جانب الجهود التي يسعى لتحقيقها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، أحد برامج الرؤية، الذي يهدف لتوليد فرص عمل للكوادر السعودية، وتعزيز الميزان التجاري، وتعظيم المحتوى المحلي، وتوفير التمويل المطلوب، وتطوير البنية التحتية والأراضي الصناعية، والتوسع في تطبيق إجراءات الرقمنة.

وقد نما حجم القطاع الصناعي في المملكة بنحو 10 أضعاف منذ منتصف السبعينيات وحتى نهاية 2018 ليقارب 320 مليار ريال بما يشكل نحو 12% من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية العام الماضي.

كما وصلت نسبة مساهمة قطاع الصناعات التحويلية في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي إلى 7.5% العام الماضي. كذلك تمثل الصناعات التحويلية غير تكرير النفط 70% من إجمالي الناتج المحلي للقطاع الصناعي بالأسعار الثابتة.

ومع نهاية عام 2018 بلغ عدد المصانع العاملة في السعودية 7600 مصنعا برأسمال مستثمر تجاوز 1.1 تريليون ريال ويعمل بها أكثر من مليون عامل.

هذا وقد تجاوزت قيمة الصادرات الصناعية السعودية 159 مليار ريال بنهاية 2017، تمثل 19% من إجمالي صادرات المملكة، و9% من الناتج المحلي غير النفطي.

وتمثل صادرات المنتجات الكيماوية والبلاستيكية أكثر من ثلثي إجمالي صادرات المملكة من المنتجات الصناعية غير النفطية.

هذا وتعتزم السعودية رفع صادراتها الصناعية إلى 460 مليار ريال بحلول 2030.

ويعمل صندوق التنمية الصناعي لتوفير الدعم المادي والاستشاري لتطوير الصناعة المحلية ووصل رأسماله إلى 105 مليارات ريال.

إعلانات

الأكثر قراءة