عاجل

البث المباشر

"نيران" بريكست تصيب موقع بريطانيا المتقدم عالميا بقطاع التأمين

بريطانيا ستخسر الإيرادات الضريبية التي تحصل عليها من كل بوليصة

المصدر: دبي - سهى حمدان

بات موقع العاصمة البريطانية لندن - والتي تستأثر بـ10% من سوق التأمين وإعادة التأمين العالمي في القطاع - مهدداً بجدية بفعل البريكست.

فمع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يتوقع انتقال أعمال في قطاع التأمين بقيمة 75 مليار دولار من لندن إلى مراكز مالية أخرى في أوروبا، مهما كانت شروط الخروج، وسواء حصل باتفاق أو من دون اتفاق.

ويعتبر سبب الخسارة البريطانية تعليمات من هيئة التأمين والمعاشات الأوروبية، تلزم جميع الشركات التي تتخذ من لندن مقراً لها، بنقل بوليصة التأمين لعملائها الأوروبيين إلى شركات تابعة داخل الاتحاد الأوروبي.

وبات الانتقال في طور الإنجاز، والمراكز المالية الأكثر استفادة هي بلجيكا ولوكسمبرغ وأيرلندا، إلا أن 6 مليارات دولار من وثائق التأمين ستبقى في بريطانيا بعد الحادي والثلاثين من أكتوبر في حال حدث البريكست بلا اتفاق في هذا التاريخ، وذلك وفق تقديرات نشرها بنك إنجلترا مؤخراً. والسبب في ذلك يعود إلى صعوبة نقل البوالص.

وتعد "إلويد لندن" أكبر سوق للتأمين في العالم من أبرز المتأخرين، إذ إنها تواجه صعوبة في نقل بوالص بقيمة 3.5 مليار دولار، تم الاكتتاب بها قبل إنشاء فرع تابع لها في بروكسل مطلع العام الحالي. وإذا ما حصل البريكست بلا اتفاق، لن تكون سوق "إلويد" قادرة على ضمان دفع المطالبات على تلك الوثائق الأوروبية، إلا أن "إلويد" تعهدت بإنجاز عمليات النقل بالكامل بنهاية أكتوبر 2020.

ويترك التحول في صناعة التأمين الأوروبية آثاراً رمزية ومالية على لندن. فإلى جانب الخدش الذي يصيب صورة المدينة كمركز عالمي للقطاع، ستخسر الحكومة البريطانية إيرادات ضريبية هائلة كانت تحصل عليها من كل بوليصة.

إعلانات