نائب بريطاني يفقد جونسون غالبيته البرلمانية

فيليب لي ينتقل إلى حزب الليبراليين الديمقراطيين المؤيد لأوروبا

نشر في: آخر تحديث:

خسر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، غالبيته البرلمانية قبيل تصويت حاسم حول الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، اليوم الثلاثاء، مع انضمام النائب من المحافظين فيليب لي إلى صفوف حزب الليبراليين الديمقراطيين المؤيد لأوروبا.

وقال حزب الليبراليين الديمقراطيين في بيان إنه "مسرور للإعلان بأن النائب فيليب لي انضم إلى صفوف الحزب"، بحسب "فرانس برس".

وأمام البرلمان البريطاني الذي يعقد جلسة حاسمة اليوم الثلاثاء، تعالت أصوات المتظاهرين الذين علقوا أعلام الاتحاد الأوروبي، صادحين بأصوات البقاء في الاتحاد، فيما معارضوهم في الرأي، يرفعون لافتات حمراء تقول أكملوا الخروج ونفذوه بأي ثمن.

وبعد قليل يصوت البرلمان البريطاني على منع الخروج الفوضوي من الاتحاد الأوروبي، ومن المتوقع أن تؤدي النتيجة لانتخابات عامة هي الثالثة في 4 سنوات.

وقالت مراسلة العربية في لندن، إن جونسون يقول إنه لا يريد انتخابات مبكرة، لكنه يبدو واثقاً من فوزه في حال جرت، وفي نفس الوقت فإنه لا يمتلك أغلبية كافية لتمرير خروج فوضوي من غير اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

وتوقعت أن فشل احتمالات وجود اتفاق في البرلمان أو الوصول لانتخابات مبكرة، سيعيد الأمور إلى شهر مارس الماضي، وجدد السؤال في "هل يواجه جونسون مصير سلفه تيريزا ماي التي أطاح بها بريكست من رئاسة وزراء بريطانيا".

ونقلت عن مراقبين للوضع توقعاتهم بأن تتعزز قدرة جونسون على تجاوز معضلة أغلبية ثلثي المقاعد للتصويت داخل البرلمان عبر المضي إلى انتخابات مبكرة.