عاجل

البث المباشر

مواجهة مرتقبة في البرلمان البريطاني ..فما مصير البريكست؟

المصدر: العربية.نت

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنه سيدعو إلى انتخابات عامة في الرابع عشر من أكتوبر في حال واجه هزيمة في تصويت برلماني على استراتيجيته للخروج من الاتحاد الأوروبي مساء اليوم.

وسيحاول النواب الذين يعارضون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، بما في ذلك كبار الأعضاء من حزبه المحافظ، إقرار تشريع يجبر
جونسون على تأخير خروج بريطانيا من الاتحاد في حال عدم وجود اتفاق، في خطوة لحماية اقتصاد البلاد من تداعيات الخروج الفوضوي.

وكان جونسون استبعد أي تأخير لموعد خروج بلاده في 31 أكتوبر من الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

نقاش طارئ

إلى ذلك، قالت مراسلة "العربية" كارينا كامل: "من المتوقع أن يقدم البرلمان والنواب المعارضون لحكومة جونسون، ومن بينهم أعضاء الحزب المحافظ وكتل مختلفة من الأحزاب المعارضة، طلبا لإجراء نقاش طارئ اليوم سيتم التصويت على هذا الطلب الليلة إذا ما تم قبول هذا الطلب، وسيعتبر ذلك هزيمة بالنسبة للحكومة. الخطوة التالية أن يوم غد سيتم فيه تشريع من قبل المعارضة ينص أنه على الحكومة تلبية أحد الشرطين قبل التاسع عشر من أكتوبر المقبل".

وأضافت "الشرط الأول إما التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي والوصول لموافقة البرلمان على هذا الاتفاق كما حاولت أن تفعل تيريزا ماي، أو الحصول على موافقة البرلمان أنه يقبل خروجاً فوضوياً. أما إذا لم تتمكن الحكومة من تلبية أحد الشرطين فيتوجب على جونسون طلب تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي حتى نهاية شهر يناير، وهو التشريع الذي من الممكن أن يعلن بوريس جونسون عن إجراء انتخابات مبكرة في الرابع عشر من أكتوبر".

3 نقاط رئيسية

أولاً: التهديد الذي أصدره جونسون للنواب وكرره في خطابه أمس للنواب المحافظين أنه سيتم استبعادهم وطردهم من الحزب ومنعهم من خوض انتخابات تحت شعار الحزب المحافظ إذا صوتوا ضد الحكومة وانضموا إلى صفوف المعارضة. هذا التهديد كان له الأثر العكسي على عدد كبير من النواب المحافظين الذين زاد من إصرارهم على تحدي الحكومة وربما التصويت ضد بوريس جونسون.

ثانيا: فيما يخص المعارضة والانتخابات لكي يحصل جونسون على موافقة البرلمان للشروع في انتخابات مبكرة يجب أن يحصل على ثلثي الأصوات في البرلمان وليس أغلبية بسيطة، ومعنى ذلك أنه يحتاج تصويت عدد كبير جداً من أعضاء الحزب المعارض (حزب العمال)، والحزب بدأ يقول إنه قد لا يوافق على طلب جونسون إجراء انتخابات مبكرة إلا إذا كان هذا الطلب يضمن تأجيل البريكست، لكن لن يقبل الحزب المعارض انتخابات دون تأجيل، ومعنى ذلك أنه قد لا يتمكن جونسون من إجراء انتخابات مبكرة.

ثالثاً: وزير الخزانة يتحدث اليوم كأنه يعلن الحرب على جونسون، ويؤكد أن لديه الأعداد والأرقام الكافية في البرلمان لتحدي بوريس جونسون وحتى يشكك في حديثه أمس حول تقدم بالمحادثات مع الجانب الأوروبي.

إعلانات

الأكثر قراءة